الكرة الطائرة: «السي آس آس» يفكُّ العقدة ويعود إلى الألقاب بعد ثلاث سنوات من الجفاء

إستعاد النادي الصفاقسي الريادة واستطاع فك العقدة وخطا خطوة إلى الأمام طال انتظارها

في السنوات الأخيرة بعد أن تمكن من الفوز بالكأس الثامنة في تاريخه بتغلبه في النهائي الذي دار في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول على حامل اللقب وغريمه التقليدي منذ 2012 النسائي بقرطاج على نتيجة ثلاثة أشواط لشوطين.

عاد النادي الصفاقسي إلى التتويجات التي غابت عنه منذ 2014 في الكأس وتجاوز نسائي قرطاج الذي حرمه من لقب البطولة التي ابتعد عنها منذ 2012 وأكد أنه «لكل جواد كبوة» وأن الصعاب قد ولت والفريق سيكون قادرا على الأفضل وعلى العودة إلى مكانه الطبيعي في المواسم القليلة القادمة، فريق عاصمة الجنوب عرف كيف ينقذ هذا الموسم الصعب الذي غيّر خلاله إطاره الفني في ثلاث مناسبات وخسر فيه أيضا ثلاثة ألقاب النسخة الأخيرة من البطولة العربية للأندية البطلة أمام الأهلي المصري ثم من بعدها كأس «السوبر» وتاج البطولة الوطنية أمام نسائي قرطاج وتفادى الدخول في مشاكل قد يصعب عليه تجاوزها مستقبلا.
عرف النادي الصفاقسي كيف يتدارك ويستعيد أجواء الفرحة التي سيكون لها الأثر الإيجابي على الفريق على أكثر من واجهة ومن المؤكد أن الهيئة المديرة للفريق ستشرع بداية من الأيام القليلة القادمة في وضع خطة واضحة للموسم المقبل الذي سيخوض خلاله «السي اس اس» أكثر من رهان بعد أن فك العقدة وأذاق نسائي قرطاج من الكأس التي شرب منها هو أكثر من مرة.

فرصة أهدرت
فاز النادي الصفاقسي بالكأس بينما فرط في المقابل نسائي قرطاج في فرصة الفوز بـ«الدوبلاي» للموسم الرابع على التوالي واختتام الموسم بالثلاثية، كأس تونس هي اللقب الثاني الذي أضاعته فتيات قرطاج بما أنهن اكتفين بالوصافة في النسخة الأخيرة من بطولة إفريقيا للأندية البطلة خلف الأهلي المصري وهذا مرده غياب الإستقرار على مستوى الإطار الفني خاصة بما أن الفريق غير مدربه في أربع مناسبات ومن المؤكد انه ستكون هناك خامسة خلال الأيام القليلة القادمة أو قبل ضربة البداية للموسم المقبل بما أن الكرواتي «ليونار باريك» لم يوفق في المهمة وأضاع أول رهان وفشل في أول اختبار جدي في انتظار ما سيحقق في الألعاب الأفرو اسياوية المنتظرة التي سيشارك فيها الفريق بعد الدعوة الرسمية التي وصلته مؤخرا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499