الجولة الأولى من دور مجموعات رابطة الأبطال الإفريقية: اليوم الساعة 17.00: بريميرو دي اغستو الأنغولي – النجم الساحلي ممثل تونس يسعى للنجاح في المباراة «المفتاح»...

لا يزال سيناريو الموسم المنقضي من مسابقة رابطة الأبطال يخيم على أحباء النجم الساحلي فالفريق

الذي كان يعول على تجديد العهد مع منصة التتويج بأمجد الكؤوس القارية خرج بنتيجة ثقيلة في اياب نصف النهائي أمام الأهلي المصري بستة أهداف لهدفين بعد ان فاز ذهابا في اولمبي سوسة بهدفين لهدف.

مع بلوغ الفريق هذا الموسم دور المجموعات ،بدأ حلم تدارك خيبة الموسم الماضي يتجدد ويكبر خاصة ان الفريق استعاد عنفوانه منذ أن هبت رياح التغيير الفني بتعويض الفرنسي هيبار فيلود بالجزائري خير الدين مضوي الذي أعطى روحا جديدة للمجموعة عاد فيها للمراهنة بقوة على المركز الثاني في البطولة.
وفي غياب رئيس النادي رضا شرف الدين الذي حرمته الانتخابات البلدية من مرافقة فريقه، شد وفد النجم الساحلي الرحال الى لواندا منذ يوم الخميس حيث خاض حصة خفيفة لإزالة الإرهاق قبل ان ينهي امس تحضيراته بحصة تدريبية خصصها الإطار الفني لوضع اللمسات الأخيرة على الخطة التكتيكية والتشكيلة التي سينزل بها في مباراة اليوم في غياب ياسين العمري المصاب و طبعا زياد الجبالي المعاقب فضلا عن علية البريقي الذي ثبت انه لا يعاني من إصابة لأنه شارك في التدريبات التي سبقت السفر أما إعفاؤه من الرحلة فقد يكون بسبب الخلاف الذي حصل بينه وبين رئيس الفرع مهدي العجيمي. وتبدو الآمال معلقة على الحارس زياد كرير لحماية عرين فريقه ومواصلة «الفورمة» التي ظهر بها في مباريات البطولة...

تأمين أفضل بداية
من المعلوم ان قرعة دور المجموعات وضعت فريق جوهرة الساحل في المجموعة الرابعة التي تضم أيضا اضافة إلى بريميرو دي اغوستو الانغولي،زيسكو يونايتد الزمبي وامبابان سوالوز السوازيلاندي لذلك يرى الملاحظون ان الفريق الانغولي يعد من ابرز العقبات أمام زملاء حمزة لحمر في هذه الفترة والعودة بنتيجة ايجابية أمام بطل انغولا ستسهل مهمّته في بقية مسيرة دور المجموعات قبل استضافة زيسكو في الخامس عشر من الشهر الحالي وبالتالي من المنتظر ان يركز الإطار الفني على حماية مناطقه الخلفية و التعويل على ايمن الطرابلسي ومحمد المثناني في خطة لاعبي ارتكاز لكسب معركة خط الوسط ومنع لاعبي المنافس من بلوغ مرمى كرير.

الخبرة ترجح كفة النجم
رغم ان الحديث عن عامل الخبرة والطموح بات لا يستقيم امام مفاجآت الساحرة المستديرة وتمرد الفرق التي يصفونها بالمغمورة على أفضلية «كبار» القارة، فإن لغة الأرقام ترجح كفة النجم الساحلي بما ان منافسه شارك في امجد الكؤوس القارية في 11 مناسبة منذ 1997 وكانت أفضل نتيجة بالنسبة اليه بلوغ الدور ثمن النهائي في نسخة 2009. لكن لابد من الاشارة الى ان الفريق تغير في النسخة الحالية بقيادة المدرب الصربي زوران منيولوفيتش وبات يملك عدة اسماء تتمتع بإمكانيات فنية عالية على غرار صانع العابه النيجيري ايبوكون مما اهله لاحتلال المركز الثاني في البطولة الانغولية خلال الموسم الحالي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499