الجولة الرابعة من مرحلة الصعود في الرابطة المحترفة الثانية: «الهمهاما» لتأكيد الصدارة، حوار الملاحقة في مساكن وهلال الشابة لإيقاف نزيف النقاط

من خاصيات صراع الصعود في الرابطة المحترفة الثانية أن التشويق عنوانه الأبرز فكل

جولة تجري برياح فريق معين وتحمله الى مركز متقدم لتذيقه الجولة الموالية مرارة الخسارة وفي النهاية لا تزيد المنافسة على ضمان مقعد في قسم الأضواء إلا حماسا وتشويقا.
وإذا كانت حسابات التتويج بدأت تتبلور في الرابطة الأولى فإن الصراع لا يزال مفتوحا في الرابطة الثانية والسداسي يدافع قبل جولة من نهاية مرحلة الذهاب بضراوة على الحفاظ على كامل حظوظه وتدعيمها في الجزء الثاني من سباق مرحلة الصعود.

حوار الصدارة في مركّب النيفر
جرت رياح الجولة الثالثة من مرحلة الصعود بما اشتهته العائلة الموسعة لنادي حمام الأنف فلئن اقتسمت بقية الفرق النقاط فإن فريق بوقرنين عاد من ملعب طبلبة بنقاط الفوز على حساب هلال الشابة بثلاثة اهداف لهدفين مكنته من الانفراد بصدارة المجموعة خاصة بعد عثرة اتحاد تطاوين، والانتصار الأخير ادخل الفرحة في قلوب أنصار فريق الضاحية الجنوبية وزاد آمالهم في تحقيق العودة السريعة الى قسم الأضواء وكلها أجواء جعلت الفريق يستعد لمباراة اليوم أمام اتحاد تطاوين ضمن الجولة الرابعة من مرحلة الصعود بمعنويات مرتفعة لحسم صراع الصدارة والتخلص من رقابة ابرز ملاحقيه. وكسبت «الهمهاما» في مرحلة الصعود مهاجما متميزا برهن على إمكانياته العريضة وهو عثمان السعيدي الذي صنع الفوز على هلال الشابة بتسجيله ثلاثية وفي الجولة الأولى كان صاحب ثنائية الفوز أمام سكك الحديد الصفاقسي ويعلق عليه الأنصار امالا عريضة لمواصلة زيارة شباك المنافسين والمساهمة في جني فريقه نقاط الفوز ويحتاج نادي بوقرنين في هذه الفترة دعم أنصاره ولذلك وضع أهل القرار أسعارا رمزية للتذاكر لا تتجاوز 5 دنانير للتذكرة الواحدة. غير ان مهمة فريق الضاحية الجنوبية ليست سهلة خاصة انه يصطدم بعقبة اتحاد تطاوين الراغب في تجاوز تعادل الجولة الماضية أمام قوافل قفصة والذي جعله يفرّط في كرسي الصدارة ويتراجع الى المركز الثاني بفارق نقطة وحيدة عن «الهمهاما» لذلك سيتحول الى مركب الهادي النيفر بباردو من اجل الفوز أو على الأقل نقطة التعادل حتى لا يسمح لمنافسه بتعميق الفارق.

فض الشراكة بين الرالوي والقوافل...
يحتضن ملعب مساكن قمة أخرى بين سكك الحديد الصفاقسي وقوافل قفصة رهانها فض الشراكة في المركز الثالث بـ4 نقاط والبحث عن الانتصار الثاني في مرحلة «البلاي أوف» ومزيد الاقتراب من صاحب الطليعة.
يذكر أن الرالوي اكتفى في الجولة الماضية بنقطة التعادل أمام اولمبيك سيدي بوزيد في ملعب العواني بعد التعادل بهدف لمثله ويطمح اليوم الى تجديد العهد مع الفوز والمحافظة على آماله في الصعود ولشحذ همم اللاعبين قررت هيئة أحباء الفريق تنظيم رحلات الى مساكن بقيمة 10 دنانير مع مجانية الدخول الى الملعب.
في الطرف المقابل، هبت رياح التغيير على الإطار الفني لقوافل قفصة بعد أن حصلت القطيعة مع المدرب الهادي المقراني حيث واجه الرجل سهام النقد بسبب غياب الإقناع والأداء المتذبذب الذي ظهر به الفريق ولم تتمكن الهيئة من الصمود أمام موجة الغضب والدفاع عن قرارها بتثبيت المدرب ليتم الاتفاق مع المدرب السابق للرالوي كريم دلهوم ،وأمام ضيق الوقت أمام الإطار الفني الجديد فإن التخوف يسيطر على الأحباء بشأن الوجه الذي سيظهر به فريقهم في مباراة اليوم وقد يلجأ المدرب المساعد لسعد زروق الذي قاد التدريبات في الفترة الأخيرة إلى ضخ دماء جديدة لعلها تتزامن مع استفاقة القوافل فعلى سبيل المثال قد يعود حمدي العابدي ليشغل الرواق الأيسر للدفاع وقد تمنح الثقة لأيمن الزين لقيادة الخط الأمامي.
يذكر أن الفريقين التقيا في المرحلة الأولى من بطولة الموسم الحالي وقد تقاسما الانتصارات ففازت أبناء قفصة ذهابا بهدفين دون رد وكان الانتصار في مباراة الإياب من نصيب الرالوي بهدفين لهدف.

التدارك ضروري في توزر
يستضيف اولمبيك سيدي بوزيد هلال الشابة بملعب توزر في مباراة سيعمل خلالها الأول على العودة الى طريق الانتصارات خاصة اثر تعادله في الجولة الماضية مع سكك الحديد الصفاقسي بهدف لمثله فيما يواصل أبناء الشابة رحلة البحث عن انتصارهم الأول في مرحلة الصعود وإنعاش آمالهم في تحقيق هدفهم.
واختار الإطار الفني للاولمبيك الحرص على توفير أجواء ملائمة للإعداد لمباراة اليوم فدخل منذ يوم الثلاثاء في تربص بمدينة توزر تواصل الى موعد المباراة للابتعاد عن ضغط الأحباء و التركيز على السبل الكفيلة بتحقيق الفوز الثاني في مرحلة الصعود.
أما هلال الشابة، فبعد الأداء المتميز الذي أظهره في المباريات الأخيرة من المرحلة الأولى يبدو أن الحظ أدار له ظهره في مرحلة الصعود فتتالت العثرات وتواصل نزيف إهدار النقاط حيث لا يزال الفريق يواصل مسيرة البحث عن أول انتصار في هذه المرحلة الحاسمة بعد تعادل وهزيمتين لذلك يتحول اليوم الى توزر لوضع حد لسلسلته السلبية خاصة انه يتذيل الترتيب بنقطة يتيمة دون أن ننسى مشاكله الدفاعية التي جعلت شباكه تهتز في 7 مناسبات خلال 3 مباريات. وفضلا عن ضغط النتيجة فإن الفريق يعيش ضغطا آخر تسلطه فئة من الانصار أطنبت في التجاوزات الأمر الذي دفع الهيئة المديرة الى اتخاذ قرار اللعب دون حضور الجمهور في بقية مباريات «البلاي أوف» تجنبا لتبعات هذه التصرفات غير المسؤولة.

برنامج مباريات الجولة الرابعة
• اليوم الساعة 14.30:
ملعب النيفر بباردو: نادي حمام الأنف - اتحاد تطاوين/هيثم قيراط
ملعب مساكن: سكك الحديد الصفاقسي - قوافل قفصة/سليم بلخواص
ملعب توزر: نجم اولمبيك سيدي بوزيد - هلال الشابة /نعيم حسني

الترتيب
1 - نادي حمام الانف 6
2 - اتحاد تطاوين 5
3 - سكك الحديد الصفاقسي 4
- قوافل قفصة 4
- اولمبيك سيدي بوزيد 4
6 - هلال الشابة 1

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499