المنتخب الوطني: أخطاء التمركز والنجاعة الهجومية في البال

اكتفى أمس المنتخب الوطني بحصة تدريبية وحيدة ضمن تربصه بالعاصمة القطرية الدوحة والذي يتواصل الى يوم 18 جانفي،

وانطلقت التمارين في الواحدة ظهرا بتوقيت تونس اي الثالثة بتوقيت الدوحة ورفع فيها الإطار الفني لنسور قرطاج نسق التحضيرات لتحقيق الجاهزية البدنية قبل أيام معدودة من العودة الى أرض الوطن.

تجدر الإشارة الى أن المجموعة تدربت يوم الأربعاء بمعدل حصتين واحدة صباحية والثانية مسائية تم خلالها تقسيم الرصيد البشري إلى مجموعتين ضمت الأولى التي تدربت في الخامسة والنصف كلا من مكرم البديري، سيف الشرفي، جاسر الخميري، ياسين مرياح، خليل شمام، فوسيني كوليبالي، حمزة المثلوثي، علي العابدي، ايمن الطرابلسي، غيلان الشعلالي، كريم العواضي، احمد خليل، وليد الهيشري، رامي البدوي وتركز خلالها العمل على تنظيم الجوانب الدفاعية وتحسين التمركز الدفاعي والتصويب نحو المرمى فيما تكونت الثانية التي تدربت في السابعة والنصف من الاسماء التالية: أيمن البلبولي، معز بن شريفية، انيس البدري، طه ياسين الخنيسي، فراس بالعربي، فراس شواط، ماهر بالصغير، زياد العونلي، الفرجاني ساسي، علاء المرزوقي وكان العمل فيها هجوميا بالأساس حيث عمل الإطار الفني على تحسين التمركز والنجاعة الهجومية أمام المرمى ومنطقة الجزاء.

بن عمر يواصل التأهيل
بعد تجاوزه مخلفات الإصابة التي حرمته من التدرب مع زملائه منذ بداية التربص، لا يزال متوسط الميدان محمد أمين بن عمر يواصل برنامجه التأهيلي حيث اكتفى بالعدو تحت إشراف المعد البدني محمد التونسي، ولا يزال الشارع الرياضي ينتظر تعافيه والتحاقه بالتمارين الجماعية حتى لا يكون التحاقه بتربص المنتخب مجرد فترة نقاهة.

الخزري في مواجهة نيمار
تمكن ستاد رين الذي ينتمي اليه متوسط الميدان الدولي وهبي الخزري من التأهل إلى نصف نهائي كأس الرابطة الفرنسية بعد فوزه على تولوز برباعية مقابل هدفين.
وشارك الخزري في المباراة كاملة وقدم أداء جيدا ترجمه بتمريرتين حاسمتين ساهمتا في الهدفين الأول والثاني لفريقه.
وسيكون زملاء الخزري في مواجهة باري سان جرمان الذي يضم في صفوفه اللاعب البرزيلي نيمار في المربع الذهبي وفي المباراة الثانية يلاقي مونبيليه موناكو وستجرى المبارتان يومي 30 و31 جانفي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499