كرة اليد: منتخب الأصاغر من أجل ثاني انتصار..لماذا أقصي «سعيد» و«العبدلّي» وماذا يفعل «مقنّم» في الجامعة؟

يواصل المنتخب الوطني للأصاغر مشاركته في بطولة العالم التي تستضيفها جورجيا حاليا واليوم سيكون الموعد مع ثالث مباراة له في منافسات الدور الأول سيلاقي خلالها المنتخب المكسيكي انطلاقا من الثالثة بعد الزوال، منتخبنا في رصيده فوز على حساب سلوفينيا وهزيمة أمام إسبانيا.

سيدخل المنتخب الوطني هذا اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد الأداء الرائع والممتاز الذي قدمه إلى حد الان أمام سلوفينيا وإسبانيا من أجل انتصار ثان يمكنه من خطوة نحو الدور القادم، منتخبنا سيكون بمقدوره اليوم الخروج بالإنتصار خاصة في ظل الإمكانيات الفنية والبدنية التي تمتلكها عناصره فالمنافس المنتخب المكسيكي لا يملك تقاليد كبرى مقارنة ببقية منافسي مجموعة أبناء رياض البدوي.

كبيرة هي الثقة في المنتخب في تخطي المكسيك اليوم فجل العناصر جاهزة وبرهنت أنها تستحق الأفضل بعد الأداء البطولي الذي قدمته إلى حد الان ووحده الفوز اليوم سيمكنها من ضمان أوفر الحظوظ في بقية المشوار الذي مازالت ستواجه خلاله أيضا روسيا وصربيا ومن المؤكد أن المدرب الوطني رياض البدوي مازال يخفي بعض الأوراق للمواجهات القادمة إلى جانب السواعد التي كانت الأفضل إلى حد الان على غرار الثنائي علاء مصطفى الذي اختير أفضل لاعب في لقاء إسبانيا بتسجيله لـ11 هدفا ومحمد أمين درمول بعد ان دك شباك سلوفينيا بمفرده بـ 9 أهداف.

منتخب الأكابر في كوريا الجنوبية
بعيدا عن منتخب الأصاغر فان منتخب الأكابر يتواجد حاليا في كوريا الجنوبية للمشاركة في دورة «سيول» الدولية الودية استعدادا لبطولة أمم إفريقيا المقبلة، المنتخب سيخوض خلال هذه الدورة مباراتين وديتين أمام كل من كوريا الجنوبية وإيران يومي 13 و14 أوت الجاري وسيعول على مجموعة من 16 لاعبا.
قائمة اللاعبين الذين وجهت لهم الدعوة والتي لم يتم إعدادها من الإطار الفني الجديد بل وجدها جاهزة وتعامل معها كما هي عرفت تخلف صانع الألعاب صبحي سعيد الذي كان أفضل لاعب في المنتخب الوطني خلال بطولة العالم الأخيرة في فرنسا، صبحي سعيد كان يفترض أن يكون متواجدا في المنتخب سواء في التحضيرات الحالية أو في القائمة النهائية التي ستتحول إلى الغابون لخوض «الكان» بما أنه الأفضل من بين الذين وجهت لهم الدعوة فالكل على علم بان كمال العلويني تمت معاقبته الموسم الماضي ولم يخض سوى بعض المباريات مع الترجي الرياضي ولكن تمت دعوته للمنتخب على الرغم من أنه أقصي منه سابقا عندما كان في أوج العطاء وحرم من خوض بطولة العالم في قطر في 2015 التي كانت ربما ستفتح له أكثر من باب للإحتراف لأسباب تدركها الجامعة جيدا.

نجد اليوم أيضا عبد الحق بن صالح مع المنتخب على الرغم من أنه سبق وان كان سببا في توتير اجواء المنتخب وكاد ان يتسبب في مشاكل عائلية لأكثر من لاعب ولكنه عاد والجامعة تراجعت عن العقوبات التي سلطتها ضده لأسباب تدركها هي جيدا ولكن المحسوبية والمصالح الشخصية لن تفيد المنتخب في شيء.

أين «العبدلي»؟
لم تتم أيضا دعوة بلال العبدلي صانع ألعاب الترجي الرياضي الذي كان من أبرز اللاعبين في بطولة العالم للأندية العام الماضي وقدم موسما استثنائيا أيضا مع فريقه خلال الموسم المنقضي والسؤال الذي يطرح هنا هل سنشاهد «سعيد» و»العبدلي» مع المنتخب خلال سبتمبر المقبل أم ستظل سياسة المحاباة سيدة الموقف؟ نحن لا ندافع عن أسماء وإنما مصلحة المنتخب تقتضي الخوض في هذا الموضوع.

أي دور لـ«مقنم»؟
يبقى هيكل مقنم من أبرز نجوم كرة اليد التونسية وقيمة لا يمكن التشكيك فيها ولكن تواجده حاليا في الجامعة لا مبرر له بما أنه لا يضطلع بأي دور فيها فتواجده هناك «أمر زائد» وغير شرعي بما أنه لم يكن ضمن قائمة مراد المستيري التي تم انتخابها العام الماضي وليس عضوا جامعيا ولعل منعه من التحول مع المنتخب إلى كوريا الجنوبية من قبل سلطة الإشراف خير دليل على ذلك، الكل يدرك جيدا أن هيكل مقنم كان مع قائمة مراد المستيري ورضا المناعي أيام الحملة الإنتخابية ولكنه إنسحب في اخر لحظة ليس لأنه لا يريد أن يكون ضمنها ولكن خوفا من ردة فعل جمهور كرة اليد الذي كان على يقين تام بأن هناك أياد خفية تود أن تدفع بـ»مقنم» نحو كرسي الجامعة بأي طريقة كانت ومهما كلفها الأمر.
غادر هيكل مقنم من الباب وعاد على أساس أنه نائبا للجنة المكلفة بالمنتخب الوطني للأكابر أو مديرا رياضيا فالأمر غير واضح بالمرة ولا ندري حقيقة هل أن منتخبا وحيدا في حاجة إلى لجنة ورئيس لها ونائب حتى تصلح أموره وإن كان الأمر كذلك فلماذا إنتدبت الجامعة مدربين وطنيين إثنين؟. عديدة هي الملفات التي يجب أن تتعامل معها الجامعة بأكثر جدية وأن تزيل كل لبس عنها حتى تكون الأمور أكثر شفافية وحتى لا تبقى محل شك بما في ذلك أسباب التغييرات التي تنوي القيام بها في منتخبات الشبان وأيضا الأسباب التي دفعتها لإبعاد المعد البدني منصف الشريف الذي تم التعاقد معه في بادئ الأمر على أنه معد بدني لمنتخب الاكابر واليوم صار دوره مقتصرا فقط على منتخب الكبريات والشبان والأهم أسباب ابتعاد رضا عطية رئيس لجنة منتخبات الذكور بعد اشهر فقط من الانتخبات.

يتوجب على الجامعة أن تجد حلا مع الجيش القطري بما أن المدرب الوطني عمر خذيرة مازال يربطه به عقد وهذا الملف يجب أن يسوى في أقرب الآجال حتى لا تضطر الجامعة للبحث عن البديل، «طوني جيرونا» بدوره لم يمض بعد على العقد وفي حال لم تقتنع سلطة الإشراف بسيرته الذاتية فإن الأمر سيزداد تعقيدا، الجامعة قد تندم أشد الندم على هذا الاختيار في حال «سقطت الصفقة» التي هي في الحقيقة غير مقنعة وليس من قيمة منتخبنا بما أن مسيرة «جيرونا» كمدرب أول ستبدأ مع منتخبنا الذي أراد له الكل الأفضل ومن هو في قيمة حافظ الزوابي و«أفنديتش» و«الان بورت» وأيضا «سلفان نوي» الذي يبقى خسارة للمنتخب ولكرة اليد التونسية على حد السواء.

«الصانع» يدرب سبورتينغ المكنين
سيقود رياض الصانع الإطار الفني لسبورتينغ المكنين بعد أن تم الإتفاق رسميا بينه وبين الهيئة المديرة الجديدة للفريق بقيادة أحمد الغربي، سبورتينغ المكنين تعاقد منذ أيام مع ابن النادي ولاعب النجم الساحلي الظهير الأيسر أنور بن عبد الله لموسم قابل للتجديد.
وتجدر الإشارة أن هيئة سبورتينغ المكنين دخلت في مفاوضات مؤخرا مع منير حسن ولكن لم يتم الإتفاق معه حول بعض التفاصيل.
برنامج منتخب الأصاغر في المونديال:
اليوم س 15:00: تونس- المكسيك

نتيجتا المنتخب:
تونس- سلوفينيا (29 - 26)
تونس- إسبانيا (24 - 27)
أين منحة الـ«كان» والمونديال لمنتخب الأواسط؟
مازال لاعبو المنتخب الوطني للأواسط إلى حد الان في انتظار الحصول على منحة الفوز بتاج بطولة إفريقيا للأمم في سبتمبر الماضي، الجامعة وعدت بمنحة تقدر بألفي دينار لكل لاعب بخصوص التتويج القاري وأيضا بالمنحة ذاتها بعد حصول عناصرنا الوطنية على المرتبة السابعة خلال بطولة العالم الأخيرة في الجزائر ولكن اللاعبون لم يتحصلوا على شيء إلى حد الان فهل ستفي الجامعة بوعودها أم تبقى مجرد كلام؟

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499