المنتخب الوطني: البدري والصرارفي ضمن اهتمامات معلول

بدأ العد التنازلي لموعد الجولة الثالثة من تصفيات كأس العالم التي يضرب خلالها المنتخب الوطني موعدا مع نظيره الكونغولي يوم غرة سبتمبر بملعب رادس قبل خوض موقعة الإياب في الكونغو الديمقراطية في الخامس من الشهر نفسه دون التفكير في إمكانية إقصاء منافسنا من اللقاء المذكور

بسبب حالة الملعب لأنها قد تكون لعبة من نسج أهل القرار في الجامعة الكونغولية لتشتيت تركيز نسور قرطاج حتى تكون طريق الفوز معبدة أمام الفهود وهي أساليب لا تخفى دون شك عن نبيل معلول ربان سفينة المنتخب.

و ما دمنا في سياق الحديث عن نبيل معلول فقد بدأ في تحديد المعالم الأولى للأسماء التي سيستعين بها في مباراتي الكونغو ضمن الجولتين الثالثة و الرابعة من تصفيات مونديال روسيا 2018. ويبدو أن المردود المتميز الذي قدمه متوسط ميدان الترجي الرياضي أنيس البدري في البطولة العربية سيؤهله لضمان مكان في القائمة القادمة لنسور قرطاج فاللاعب الذي مر في الفترة الماضية بفترة فراغ نسبية استعاد »الفورمة» وتألق في المسابقة العربية حيث سجل هدفين ، نفس الأمر ينطبق على بسام الصرارفي اللاعب السابق للنادي الإفريقي ونيس الفرنسي حاليا الذي بدأ يهتدي الى طريق البروز بعد بداية متعثرة.

عبد النور والمصير الغامض
لا يزال ايمن عبد النور يواجه مصيرا غامضا مع ناديه فالنسيا رغم أن الاتفاق حاصل على فتح باب الخروج أمامه لكن الإشكال يتمثل حاليا في الصيغة ،فالنادي الاسباني يريد التفريط فيه بصفة نهائية وهو ما جعله يرفض عرضا من بيشكتاس التركي الذي عرض الاستفادة من خدمات الدولي التونسي على سبيل الإعارة.

نسور قرطاج يحافظون على مركزهم
تمكن المنتخب الوطني من المحافظة على المركز 34 في احدث تصنيفات ‘الفيفا’ للمنتخبات .وجاء نسور قرطاج في المركز الثاني عربيا والرابع إفريقيا بعد مصر (25 عالميا)، الكونغو الديمقراطية (28 عالميا) والسينغال (31 عالميا) الذي تراجع بأربعة مراتب كاملة.
عالميا، عاد المنتخب البرازيلي الى الصدارة بعد أن فرط فيها خلال الشهر الماضي لفائدة «المنشافت» الألماني وحافظ المنتخب الأرجنتيني على المركز الثالث مقابل صعود سويسرا الى المركز الرابع.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499