النادي الإفريقي: العياري والخفيفي يقتربان وصفقة الغندري مفتوحة على كل الاحتمالات

بعد أن حسمت الهيئة الزيجات الأجنبية بالتعاقد مع المهاجم الكونغولي «فابريس أونداما» والثلاثي الغاني الشاب فإن الاتجاه الآن يسير نحو ضمان التعاقد مع اللاعبين المحليين وتحديدا في الخط الأمامي سيما أن الأخبار تؤكد مفاوضات جادة بين المسؤول عن الانتدابات في الأحمر والأبيض

رضا الدريدي والمهاجم الدولي السابق خالد العياري وصاحب المحطات السابقة في الدرجة الثانية الفرنسية.

وعلم «المغرب» أن الساعات القليلة القادمة قد تعلن إنهاء الزيجة نهائيا ويكون العياري إفريقيا بعقد يمتد إلى 3 مواسم كاملة ستعيده من جديد إلى الرابطة المحترفة الأولى بعد أن غادر من بوابة الجار الترجي الرياضي صحيح أن المفاوضات توقفت في ليلة الأربعاء بعد الاختلاف بشأن الأمور المادية إلا أن مصادرنا أكدت أن المفاوضات تجددت ويبدو أن الطرفين وجدا أرضية تفاهم بشأن الأمور المادية التي جعلت العياري ووكيله يعودان للجلوس مع مهندس ميركاتو نادي باب الجديد.

الظروف التي يمر بها العياري وفشله في إقناع مسؤولي «تولوز» رغم مروره باختبارات جعله يفكر في طرق باب الرابطة المحترفة الأولى خاصة أنه وجد جس نبض من مسؤول الميركاتو في النادي الإفريقي لكن يبقي تأكيد الزيجة من عدمها يمر عبر توفير سيولة من مسؤولي نادي باب الجديد من أجل تمويل الزيجة رغم أنها ستكون كالعادة بعنوان الانتقال الحر.

على صعيد أخر وحسب المعلومات التي بحوزتنا فإن العياري لن يكون المهاجم الوحيد المطروح في ميركاتو النادي الإفريقي بما أن الحديث عاد من جديد بخصوص مهاجم اتحاد بن قردان بلال الخفيفي الذي بات قريبا جدا من التوقيع لنادي باب الجديد وبذلك قد يغلق ملف المهاجم السابق للاتحاد بن قردان بعد حلقات عديدة في هذه الصائفة.

إشكال جديد مع الغندري
ساد الاعتقاد أن الخلاف القائم بين هيئة النادي الإفريقي ومتوسط الميدان نادي الغندري ووكيله إبراهيم البوسليمي قد انتهي خاصة بعد تأكيد مسؤولي الأحمر والأبيض التفريط في متوسط الميدان الدفاعي نادي الغندري إلى نادي «رويال انتويرب» البلجيكي حيث أكد وكيل أعمال اللاعب أن هيئة النادي الإفريقي تراجعت عن الاتفاق الأول مع مسؤولي الفريق البلجيكي والقاضي بخلاص أموال الزيجة على دفعتين حيث ستحصل الهيئة على مبلغ 200 ألف يورو عند انتهاء التعاقد رسميا و100 ألف يورو في شهر جانفي القادم مع حصول الأحمر والأبيض على 15 بالمائة من أي صفقة جديدة للغندري...
الجديد وحسب البوسليمي هو تراجع مهندس الانتدابات رضا الدريدي عن الاتفاق وتأكيد أن الهيئة تريد المبلغ كاملا مع التخفيض في نسبة الزيجة المستقبلية لمتوسط الميدان وهو ما رفضه مسؤولو النادي البلجيكي الذين أكدوا تعليق الصفقة فيما أعلن وكيل اللاعب سقوطها نهائيا بل أكثر من ذلك بما أنه أكد أنه سيرفع قضية بهيئة الإفريقي للحصول على المستحقات المتخلدة بذمتها والبالغة قرابة 400 ألف دينار تونسيا بعنوان منح إنتاج ورواتب 3 أشهر كما أضاف أن مؤكله سيمضي عقدا مبدئيا في جانفي القادم على أن يلتحق بالنادي البلجيكي في الصائفة دون أن يكسب الإفريقي أي أموال بما أن الغندري سيكون قد انهى عقده مع الأحمر والأبيض.

هيئة الإفريقي تؤكد حقها في التفاوض
صحيح أن هيئة الافريقي لم تعلن موقفها الرسمي من تصريحات وكيل الغندري إلا أن المعلومات التي وصلتنا تؤكد أنها تريد إنهاء تعاقد متوسط الميدان مع النادي البلجيكي خاصة أنه سيوفر سيولة مادية هي في حاجة لها لمجابهة المصاريف اليومية ولم لا تمويل الزيجات المحلية المنتظرة...
وأكدت مصادرنا أن مسؤولي الإفريقي عبروا عن حقهم في ضمان أموال الزيجة بكل الطرق وهو ما طرحته على مسؤولي النادي البلجيكي وبين العرض والطلب هناك مفاوضات تؤكد المعلومات التي بحوزتنا أنها قد تتجدد مع الفريق البلجيكي من أجل إيجاد صيغة ترضي جميع الأطراف وتحفظ حقوق الجميع في هذه الصفقة التي تعطلت أكثر مما كان متوقعا رغم أن كل المؤشرات كانت ترجح نهايتها في الأيام الفارطة إلا أن تعنت كل الأطراف أسقط الاتفاق أو بالأحرى أجله إلى حين. الساعات القادمة ستعلن عن الموقف النهائي من زيجة الغندري التي بات عنوانها الأبرز أن كل الاحتمالات قائمة سواء بترجمتها باتفاق نهائي أو بقضية جديدة ضد النادي الإفريقي خاصة أن وكيل الغندري أكد أنه يدرس بقوة اللجوء إلى لجنة النزاعات في «الفيفا» ولجنة النزاعات التابعة للجامعة التونسية لكرة القدم.

«كازوني» منافس الإفريقي
تعددت الأسماء بشأن هوية المدرب الجديد لمنافس النادي الإفريقي في الدور ربع النهائي لمسابقة الاتحاد الإفريقي مولودية العاصمة الجزائري حيث أكدت الأخبار أن المصري حسن شحاتة هو من سيكون منافس الأفارقة ليسقط أسم المصري وينطلق الحديث عن المدرب عبد الحق بن شيخة الذي خرج هو الأخر من حسابات فريق العاصمة الجزائري وآخر الأخبار تؤكد تعاقد مسؤولي مولودية الجزائر مع المدرب الفرنسي برنار كازوني الذي يعرف جيدا النادي الإفريقي وسبق له المرور بالرابطة المحترفة الأولى البداية كانت مع النجم الساحلي في موسم 2001 في تجربة لم تعمر طويلا ليعود من جديد من بوابة الملعب التونسي في موسم 2003 لتعرف التجربة نفس عنوان الفترة الأولى أخر تواجد للفرنسي في البطولة كان بعنوان النادي الإفريقي في أولى ولايات سليم الرياحي على رأس الأحمر والأبيض وذلك في موسم 2012 لكن التجربة عرفت نفس عناوين سابقتها بما أن هيئة الإفريقي أقالت الرجل بعد أشهر من التعاقد.
صحيح أن المجموعة تغيرت كثيرا مقارنة بموسم 2012 إلا أن عدة لاعبين سبق لهم العمل مع الفرنسي على غرار الحارس عاطف الدخيلي والمدافع بلال العيفة دون نسيان مهاجم الأحمر والأبيض وقائده صابر خليفة في تجربته الإحترافية في نادي «أيفيون»

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499