إياب الدور التمهيدي الثاني للرابطة الأبطال الإفريقية: خبرة الترجي في الميزان والنجم يطمح إلى تأكيد ثلاثية الاطمئنان

بعد أن استأثرت العاصمة الأثيوبية «أديس أبابا» بأنظار القارة السمراء حين استقبلت انتخابات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم والتي أعلنت الجديد بسقوط الكامروني عيسي حياتو من سيادة القرار الكروي في القارة وتولي الملغاشي أحمد أحمد المهمة لتنطلق

الأماني برؤية جديدة وشفافة للكرة الإفريقية بعد سنوات سيطرت فيها الحسابات ولعبة الكواليس وأهمها مسابقتي القارة ونعني رابطة الأبطال الإفريقية وكأس الاتحاد الإفريقي.

التصورات الجديدة لمسابقتي الاتحاد الإفريقي فرضت تسارع الأحداث لتكون القارة على موعد مع إياب الدور التمهيدي الثاني لمسابقتي رابطة الأبطال و«الكاف» واللذين كانا عنوان نهاية هذا الأسبوع فبعد أن حسمت عدة فرق التأهل إلى دوري المجموعتين لأقوى مسابقات القارة فيما سقطت فرق أخرى من الحسابات وباتت مطالبة بخوض الدور الأخير من كأس الاتحاد الإفريقي ستكون أمسية الأحد موعد الكشف عن بقية أسرار النسخة 2017 من «الشمابيونزليغ» الإفريقي.

ممثلا الكرة التونسية في هذا المسابقة سيكونان على موعد اليوم مع رحلة العودة حيث يلتقي الترجي الرياضي نظيره حوريا كوناكري الغيني فيما ينزل النجم الساحلي ضيفا على تاندا الايفواري في مواجهتين يطمح فيهما الثنائي إلى تجديد العهد مع أقوى مسابقات القارة السمراء بعد غياب الموسم الفارط عن الحضور فيما يبقى الطموح الأكبر العودة من جديدة إلى تسيد القارة والتتويج باللقب الغائب منذ 2011 حين حصد الأحمر والأصفر اللقب.

أسبقية الذهاب
نجح الترجي الرياضي والنجم الساحلي في تحقيق الفوز في لقاء الذهاب ورغم أن وضعية فريق المدرب فوزي البنزرتي تبدو الأصعب في ظل أسبقية الهدفين وما قدمه الفريق المنافس في موقعة رادس من مؤشرات فنية لابد أن يضعها المدرب المخضرم في الحسبان تبدو أسبقية النجم مطمئنة أكثر خاصة مع الثلاثية النظيفة.

ورغم أن هيئة الترجي بحثت عن تمكين اللاعبين من أكثر جاهزية بتخصيص رحلة خاصة إلا أن الأخبار القادمة من كوناكري تؤكد أن الرحلة لن تكون سهلة بل معقدة فبعد غياب مسؤولي الفريق الغيني جاء قرار تغيير توقيت المباراة ليؤكد أن القارة الإفريقية مازالت تعاني من مشاكل التنظيم والتي لن تؤثر على حظوظ ممثل تونس المتعود بمثل هذه الممارسات ويملك كم الخبرة ما يجعله يتجاوزها بالإضافة إلى أن طموحات المجموعة الحالية ستجعلهم يبحثون عن تجاوز هذا الدور وضرب موعد مع دوري المجموعتين...

تشكيلة الترجي لن تعرف تغييرات كبيرة مقارنة بمباراة أولمبي رادس رغم أن الأخبار القادمة ترجح أن البنزرتي سيلعب ورقة متوسط الميدان الدفاعي الإيفواي «فوساني كوليبالي» لمعاضدة الثنائي ساسي والشعلالي للحد من خطورة وسط ميدان حوريا الذي أظهر قدراته في لقاء الذهاب وهذا ما دفع المدرب فوزي البنزرتي للتفكير في التعويل على ثلاثي في الارتكاز. في المقابل كانت الظروف أحسن لممثل الكرة التونسية الثاني النجم الساحلي الذي وجد مسؤولي الفريق الإيفواري في انتظاره رغم أن هيئة فريق جوهرة الساحل جهزت كل الظروف خوفا من المفاجآت المعدة لفرق القارة السمراء ورغم إشكال تواجد فريق المغرب الفاسي بنفس المدينة ما أثار إشكالا في حصة التمارين إلا أن زملاء بن عمر أكدوا جاهزيتهم وبحثهم عن تجديد الانتصار وتأكيد العبور إلى دوري المجموعتين حيث لن تعرف تشكيلة النجم الساحلي تغييرات مقارنة بمباراة الذهاب بما أن القرار اتخذ من طرف الإطار الفني بمواصلة التعويل على نفس الأسماء التي أمنت انتصار الذهاب بثلاثية نظيفة.

الأهداف مطلوبة
قلنا أن الخبرة لا تعوز ممثلي الكرة التونسية المتعودين على المسابقات القارية وهو سلاح مهم في مثل هذه الرحلات الإفريقية التي تتطلب حسن التعامل مع الوضعيات التي سيجدها الفريقان لكن مباراتي اليوم تمر عبر أمر ضروري من أجل حسم المواجهتين مبكرا والحديث هنا عن حتمية التسجيل في مرمى فريق حوريا بالنسبة للترجي وتاندا للنجم الساحلي والأكيد أن الأسلحة الهجومية لكل من

فوزي البنزرتي والفرنسي «هيبار فيلود» قادرة على التهديف وزيارة الشباك وتأمين رحلة الإياب التي نمني النفس أن تقود الثنائي التونسي من جديد للتواجد في دوري المجموعتين لأقوى المسابقات في القارة السمراء.

المؤشرات التي أظهرتها مباراتا الذهاب أكدت أن دفاع منافسي الترجي والنجم ليس بتلك الحنكة التي ستمنع الخط الأمامي لكل من فريق باب سويقة وجوهرة الساحل من زيارة الشباك حتى في مناسبة وحيدة الأكيد أنها ستسهل المواجهة وستضع ممثلي الكرة التونسية في مأمن من غدر المنافس أو حتى التحكيم لكن ذلك يمر عبر إنهاء معضلة إهدار الفرص السانحة التي ميزت الفريقين في لقاء رادس وسوسة حيث أضاعا كما هائلا من الفرص جعل الغضب يسيطر على المدرب فوزي البنزرتي و«هيبار فيلود» اللذين طلبا من المهاجمين مزيد التركيز أمام المرمى خاصة في مباراتي اليوم سيما أن التسجيل هو مطلب ضروري لتحقيق رحلة أمنة والعودة ببطاقتي العبور إلى دوري المجموعتين.

النجم على خطى النادي الإفريقي
خلال الدور التمهيدي من رابطة الأبطال الإفريقية 2016 التقى النادي الإفريقي تاندا الإيفواري منافس النجم الساحلي اليوم في الدور السادس عشر من مسابقة أمجد الكؤوس القارية، وانتصر فريق باب الجديد ذهابا في تونس بهدفي بسام الصرارفي وبلال العيفة فيما آلت مباراة الإياب بساحل العاج للتعادل السلبي ...مع التذكير أن النجم الساحلي وضع قدما في الدور القادم بعد نجاحه ذهابا في تأمين انتصار بثلاثية نظيفة.

البرنامج
• ملعب 28 سبتمبر الساعة 17:00
حوريا كوناكري الغيني - الترجي الرياضي /باكاري قاسما
• ملعب «روبير شامبرو» 16:00
تاندا الإيفواري- النجم الساحلي /سيسيل فليشر
بلحسن بن الزين

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499