مواقف رياضية

أصدرت الجامعة التونسية لكرة القدم على موقعها الرسمي ما يفيد تلقيها رسالة من الكنفديرالية الإفريقية ضمنتها المصادقة على أشغال الجلسة العامة الملتئمة بتاريخ 18 مارس 2016.

لم يعد خافيا ان الاجواء مالت أكثر الى التوتر في رياضتنا

لم يدّع باطلا من اعتبر الهزيمة من أب واحد فيما للانتصار آباء ...

في اسبوع تلاحق فيه السرور من بولونيا غوادلوب الى قصر الرياضة بالمنزه قبل ان تكون ختامها مسكا من خلا ل اطلالة على غوالدلوب حيث كان الابداع بإمضاء المتميز مالك ا لجزيري الذي فرض نفسه ملكا للدورة من فوزه المكرر على نجوم التنس الامريكي متحديا فريتز(المصنف 79 عالميًا

خلاف الجامعة التونسية لكرة القدم من اليُسر توفير الحلول له لو توفرت أجهزة تعديليّة و وفاقيّة للرياضة التونسيّة. ما بان من الخلاف لا يمثل شيئا ممّا خفي ... فما خفي أعظم فعلا , و ما يمكن أن يفضي إليه قد يقصم ظهر رياضتنا ولا كرتنا وحدها , وان كانت

إذا فاقت حدّة الخلافات اللزوم فإن الأمل في حضور العقل يبقى قائما لان ما يتلاحق لا يليق و لا يوفر الضمانات لنجاح كرتنا ... فالجامعة المختلفة مع الوزير والرافضة لاحكام القضاء الرياضي منه والإداري والعدلي ... والمتخاصمة علنا مع اللجنة الوطنية الأولمبية

 من فرط تكرار الحديث عن الدربي بشكل بلغ الاجترار جعلنا في فرار من الشاشات التي راوحت بين المبكيات والمضحكات ... وكاننا نعيش الدربي الاخير... والحال انه سيعود وقد لا يعود معه الكثير منا ... فالدربي عائد ما دامت هناك حياة اما نحن فلن نعمر فيها وكلنا الى الممات سائر ...

وجد رئيس الافريقي سليم الرياحي في التحكيم شماعة لتبرير الهزيمة امام التر جي في الدربي متحدثا عن ' مؤامرة ' تحاك ضد فريقه وهو من اعلن الاستقالة بسبب ضحالة العطاء واكد ان تفعيلها سيكون على ضوء نتيجة الدربي الا ان هذا الموعد حل وولى

الاحتراف ليس عقودا بين الاندية واللاعبين
والاحتراف ليس مزايد ات حول المنح التي تنتفخ بشكل حكم على فرقنا بالتضخم الى حد الغرق في اوحاله

بعضنا يعتبره «حياة او موت» والحال ان الدربيات تتلاحق وستزيد تلاحقا ... والحياة متواصلة فالعالم لا ينتهي بنهاية الدربي ...
الدربي لا علاقة له بنهاية العالم ...

جنون الدربي

الدربي له عادات ارتقت الى حد الطقوس والاحداث فيها ما يشبه الخرافات.

حذار من تراجع منسوب الثقة بين الجامعة و محيطها لتكون الازمة ابعد من المستطيل الاخضر

حتى لا يكتفي الكاتب العام للجامعة بدور الماسك للدفاتر التي لا يتحكم في مصيرها وحتى مضمونها احيانا ... والويل لمن لا يلتزم بالاوامر. لما يتفق اهل البحث العلمي على ان الذاتي يمكن أن يفضي الى الموضوعي فانك تجدني في حديثي عن الكتاب العامين للجامعات

تعللت الجامعة التونسية لكرة القدم بعدم اعلامها بقرار القضاء الرياضي وما تبعه من قرار اداري مؤكدة على الفرق بين العلم والإعلام وهو ما يبطن عدم امتثالها لما تعلمه بعد اتصالها به ر سميا

الصفحة 11 من 13

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499