«ماكينة القوادة...»

نشرنا في المغرب الرياضي في عددنا الصادر بتاريخ 4 ماي ( ص 30 ) ما تأكد رسميا ( ونزيد التأكيد رسميا ) ان الجامعة التونسية للملاكمة ستشهد تغييرات جديدة حيث قرّر الاتحاد الدولي سحب جميع قرارات وزارة الشباب و الرياضة على جميع أعضاء المكتب الجامعي المنحلّ وعدم توفّر أيّ تبرير لبقاء شق دون آخر .

وأمر الحلّ سيشمل كلا من محرز البيباني وسنية حشاد وعمرالحمزاوي وحاتم مشالة وقد سبقهم في تحمّل وزر القرار كل من عبد الحميد شلفوح وخميس الرفاعي وعلي بن عياد وفوزي المديوني وقزيزو.
والحالة تلك فان المكتب الجامعي الجديد برئاسة كمال دقيش وعضوية محمد الدلاجي ومنير العياري.

إلا ان الجامعة فاجأتنا بنشر بلاغ على الفايسبوك مفاده ان كل ما نشرناه غير صحيح مع الاستشهاد ببلاغ وزارة الشباب و الرياضة الذي تضمن حل نصف المكتب الجامعي .
ونزيد تأكيدا ان البلاغ الذي استشهدت به الجامعة هو محل رفض من الاتحاد الدولي والتغيير سيحصل في جامعة الملاكمة ‘ والايام بيننا ‘ لان رئيس الاتحاد الافريقي للملاكمة «بيور» سيحلّ بتونس للاشراف على الاجتماع المشترك مع اللجنة المؤقتة ( دون اعتبار الباقين من المكتب الجامعي المنحل ) واللجنة الوطنية الاولمبية .

كما نؤكد ان بلاغ الحلّ الصادرعن وزارة الشباب والرياضة معلل وكل قرار معلل له تبعات وإذا لا يعلمها من كان وراء البلاغ «الفيسبوكي» فهو: منع كل من هو محل قرار معلل من الترشح مستقبلا... والاستثناء للدكتورة سعيدة العياشي باعتبارها مستقيلة طوعا .
وما يمكن التاكيد عليه هو ان من وراء حملة التشكيك يقينه راسخ من صحة ما نشرناه الا ان غايته هي التمديد لعله يدخل في حالة سهو كما سها عنه من تولى مراقبة القائمة الانتخابية فهو محل قرار حل معلل وكل قرار معلل يمنع من الترشح .

و من واجب اللجنة الوطنية الاولمبية باعتبارها الجهة الوحيدة المخولة للتخاطب مع ا لاتحاد الدولي الاسراع بفك لغز الملاكمة التونسية مع الاتحاد الدولي الذي وصلته اطنان من «الوشايات» فيها الكثير من الباطل . وما يجب التحرك من اجله هو ابطال «ماكينة القوادة» في الملاكمة التونسية وهو ما عطل المسيرة منذ عشرية او ما يزيد ... بشكل جعلنا نتحدث عن الزمن التليد والحال ان الملاكمة «ولادة» لو انصرف الجميع الى العمل وهو المفيد.

وللحديث بقية
الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499