صدمة المستقبل

في ختام جلسة الحوار الوطني حول القانون الاساسي للهياكل الرياضية غابت الروح الرياضية من فرط الانانية الكروية مما جعلني ابحث عن متنفس يزيل هموم ما تسببت فيه الكرة من اوجاع

واذا قربت من قاعة سوسة ومباراة كرة السلة واغرتني حفلة الترجي في كرة اليد بتاجه رقم 30 ... واستمالتني مباراة تونس واسبانيا في الكرة المصغرة فان القرار كان يصب في دخانة الفرار من كل ما له صلة بالتكوير لتكون الوجهة القنطاوي حيث كانت الفرجة في الغولف متابعة ولا جلوسا وبتركيز ما بعده تركيز ... فلا بنت شفة ينبس بها عندما يشرع اللاعب في التركيز ... فالانضباط هو من الطقوس التي ينغمس فيها الجميع بشكل يجعلك في محراب للرياضة ولا مجرد ملعب بمشتقات اللعب وصولا الى ما هو تلاعب بما يفضي

الى التهور والتسيب
فهل قلنا «كفى» لتهور الكرة وتسيبها ؟

وهل قلنا «كفى» لتمرّد الكرة الذي قد ياتي على الاخضر واليابس ؟
قد لا نعي اليوم ما يحدث لكن اخشى ان نندم غدا ...
الخوف كل الخوف من صدمة المستقبل.

وللحديث بقية
الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499