« هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ؟»

نبقى على قناعة راسخة بأن الحوار هو سبيل جميع المشاكل مهما تفاقمت حتى كتلك التي تتلاحق بين جامعة كرة القدم ووزارة الشباب و الرياضة من جهة واللجنة الوطنية من جهة اخرى .

فالحوار هو الذي خلّص الجامعة في الموسم الماضي من الورطة... وقد كانت مستبشرة به فلماذا لا نراها تقترب منه حتى مجرد الاقتراب في خصامها الذي اصبح يمثل ملهاة عن امهات مشاكل الرياضة التونسية .
ولما نرى الجامعة مستقوية بالفيفا فان الاكيد انه لو علمت الفيفا بحقيقة ما يجري لسارعت بانصاف خصوم الجامعة لان الفيفا تصر على احترام الهياكل
لكن دعنا من الفيفا ونبقى مشاكلنا في دارنا

اليست للحكومة راسا يحميها ... فهل تحرك الراس ورفع الضيم عن و زارة الرياضة التي اصبحت حرمتها مستباحة وتعييناتها محل نقاش من جامعة الكرة ... فالسكوت يعني تزكية لمواقف الجامعة على حساب الوزارة والحال ان هيبة الوزارة من هيبة الدولة
ودعنا نتشبث بالحوار فمن سيبادر به لانه الاهم لقطاع من اهم اغراضه الحوار والتواصل ...هذا ما علمتنا اياه الرياضة ولو انه لا يستوي من يعلمون ومن لا يعلمون.

وللحديث بقية
الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499