الشعب الكريم لا يمكن حشره في «المزايدات والمناقصات»

حرص الجامعة على توفير عائدات من البث التلفزي ليست بدعة تونسية بل هي من الخطوات التي تستحق التحية وحبذا لو زادت الجامعة تاملا فيها حتى تستقيم الامور وتتلاءم مع رغبات الشعب الكريم الذي سدت امامه الجامعة البرامج التلفزية ذات العلاقة بالكرة... واذا حصل الاستثناء

فانه يبقى بلا طعم ولا رائحة ولا لون بحكم غياب الصورة وهي المكفولة في حدود القانون فمن خلال الصورة نقدم المعلومة... ولا نخال ان الجامعة في معزل عن حق النفاذ كما نص عليه القانون الأساسي عدد 22 لسنة 2016 المؤرخ في 24 مارس (2016) ومن اغراض هذا القانون ضمان حق كل شخص طبيعي أو معنوي في النفاذ إلى المعلومة بغرض تعزيز مبدأي الشفافية والمساءلة، وخاصة في ما يتعلق بالتصرف في المرفق العام والى حد الساعة فان الجامعات الرياضية تتصرف في المرفق العام والشفافية مطلوبة منها وحق المعلومة واجب محمول عليها... ودعنا من هذه الاغراض الرقابية ونقف عند غرض اهم للمشرّع من خلال سن هذا القانون وهو تحسين جودة المرفق العمومي ودعم الثقة في الهياكل والجامعة ليست محل استثناء طبقا للنص الذي تحدث عن الجمعيات وكل الهياكل التي تنتفع بتمويل عمومي وهوحال جامعة كرة القدم وجميع الجامعات التي اصبح بعضها يبيح لنفسه حتى عدم الامتثال للقضاء ومساعديه من عدول تنفيذ... والعينة الاولى جاءت من جامعة كرة القدم ابان جلستها العامة الانتخابية وقد تكررت هذه الايام في جامعة الجمباز التي رفضت الاستجابة لطلب صادر عن احد عدول التنفيذ.

ولما تفتح الجامعة ابواب الملاعب امام التلفزات فانها ستفسح مجال النقاش حول المنتوج... والنقاش من شأنه ان يفضي الى التطوير وهذا المطلوب والمرغوب.
ولو تراجعت الجامعة خطوة في باب شروط تغطية مباريات البطولة (ولا نتحدث هنا عن البث) لوفرت لنفسها قدرا من الاحترام لدى الشعب الكريم الذي لا يمكن حشره في «المزايدات والمناقصات» وفي المقابل لا بد من الاقرار بالخطوة الجريئة لجامعة الكرة المتعلقة بالتاجير وبتحديد سقف الاجور بالنسبة للفنيين واللاعبين فضلا عن الانتدابات وانتقالات اللاعبين.

و للحديث بقية
مع تحيات الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499