بئس الرياضة وتعس التشجيع...

اذا رام لاعب الملعب القابسي مراد الهذلي «الفرجة» في باردو من خلال متابعة مباراة الملعب التونسي واولمبيك مدنين فانه كان سيء الحظ حيث تعرض الى الاعتداء بالعنف من قبل عدد من أحباء فريق باردو ولم يتم تطويق المعركة إلا بعد تدخل قوات الأمن الذين أخرجوا اللاعب من الملعب.

أي ذنب ارتكبه الهذلي لما اختار ملعب باردو للفرجة ؟

هل بهذه الشاكلة تتمتن العلاقات التي نزعمها من خلال الرياضة ؟

هل الى هذا الحد تصل النقمة ؟

الملعب التونسي الذي سقط بفعل اهله وذويه كأن محيطه لا يروم رؤية من يريد تشجيع الفريق على العودة الى مكانه الطبيعي...

وان كان المكان الطبيعي لمن اباح لنفسه الاعتداء على الهذيلي لا يمكن ان يكون مدارج الملعب التونسي لان الملعب التونسي ارقى من هذه الممارسات السخيفة...

اسال من اعتدى هل له اشتراك في الملعب التونسي ؟

بئس الرياضة وتعس التشجيع.

مثل هذه الافعال ليست محل غرابة في كرتنا التي عادت الى اشعال الفتيل بين اهلها... فالتصريحات في كرتنا «عنتريات» او لا تكون... وهو عين الجنون...

وما خفي كان اعظم... فقد عادت الاسطوانة المشروخة الى تشنيف الاذان من خلال احياء عركة حول التحكيم الرياضي العالم كله اعتبر الجامعة مجانبة للصواب لما قررت التقاضي لدى «التاس» الا الجامعة لم تكف عن الكلام الذي يسبب وجع الراس...

وهل يهم الجامعة نزيف العملة الصعبة الذي يسببه التقاضي لدى «التاس» ؟

الجامعة توزع حديث الاصلاح يمينا وشمالا وتتحدث حتى عن القدرة التشغيلية

قدرة رائعة تزيدها الجامعة روعة لو كشفت عن مصادر التمويل.

الخشية ان تكون من بوابة «البيليك» وتحديدا العنوان الاول للتصرف وهو من تمويل سلطة الاشراف من الف الى ياء...

و للحديث بقية
مع تحيات الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499