كرتنا بين الشكل «المريّش» و المضمون «الهش»

اذا كانت لكرتنا ميزة فإنها صالحة لتكون ضمن الوصفات الطبية لتمكين من يشكو من نقص النوم ان ينام... ولو جرّب الاطباء هذه الوصفة لمكنت من تعويض كل الادوية... من جملة 4 مباريات تسنى لي متابعتها على الشاشة جاز تعويض ما نقص من ساعات نوم وان تسبّب الامر في الارق

لما بلغته كرتنا من ترد يثير القلق... وما يصلنا من التعليق من حديث الرسوم والتكتيك فيه مجانبة لواقع يؤشر الى ان كرتنا في مضيق... وما يتم نعته بالتكتيك يبطن الكثير من «التلفيق» وما تحتاجه كرتنا ان يكف الجميع عن «التنوفيق» لانها غير صالحة اطلاقا للفرجة شكلا ومضمونا.

خلت ان ملعب رادس هو الافضل لتعوض كرتنا عن هزالها بصور جميلة على الاقل من الميدان فاذا بالثقب «العشبية» على حافة المستطيل الاخضر فيها ما يجعلنا نذرف الدمع على كرة هذا الزمان... والحال ان «ترقيع» تلك «الثقب» لا يكلّف شيئا... فسدّ مثل هذه الفراغات مطلوب من اجل صورة الملعب ومن خلالها صورة تونس التي تجوب العالم عبر الشاشات... لكن ابسط الاجتهادات غابت عمن بعهدته توفير الاطار الافضل للترويج الذي تقوم عليه كرتنا في ظل صورة طالتها التهرئة لأسباب عديدة.

ولما نعي ان الكرة والرياضة عامة من افضل سبل الترويج للبلدان فإننا مطالبون بتفادى مثل هذه الجزئيات ذات الفاتورة الثقيلة... يوم ندرك مخلفات «حفرة على التوش» نعيد رياضتنا الى حلبة الكبار ونجنبها البقاء على التماس... والالتماس ان نراقب ملاعبنا بشكل يضمن الترويج الجيد وان كان الامل هو الاحجام عن بث المباريات من كل ملعب «مريّش» فالشكل هام جدا في غياب المضمون «الهش» فلا فرجة ولا هم يحزنون ومع ذلك نرى اهلها في اسراف المال غارقين... وبالإضراب مهددين... وإزاء هذا قد تجدنا في «منامة عتارس» سابحين... والصورة الجميلة تبقى شروط توفرها محمولة على البائع والمشتري... وإذا توفرت فان ذلك سيضاعف عدد المتلقين وفي ذلك سبيل لجلب المستشهرين الذي لهم معايير منطلقها القدرة على مضاعفة عدد المشاهدين.
والحالة تلك من واجب المؤتمن على البث ايضا المساهمة في لفت النظر الى الاخلالات ولم لا المساهمة في ازالتها... فإذا زادت الفرجة امتاعا ازدادت المتعة بالعائدات المالية...

و للحديث بقية
مع تحيات الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499