هل الخاص ابجل من العام ؟

لما نرى اللاعب فابيان كامي متألقا مساء الثلاثاء في فريقه البلجيكي والدليل تسجيله ثلاثة أهداف ونسجل اعتذاره عن المجيء إلى المنتخب لأسباب نعتها بالخاصة فإننا نسال أيهما أبجل الخاص أم العام؟

نسال فقط وان كنا على يقين ان الجواب لن ياتي في زمن للاعب ما يريد... الى حد يمكن ان يستبيح معه حتى التمرد.
وإذا حصلت الإجابة فإنها ستغرق في التعويم كالعادة و«يا ناس ما كان باس»

اذا كان غياب كامي معقولا فلنسمع وسنصغى إليكم بأذاننا وعقولنا لان العقل يابى غرق مصلحة المنتخب في المصالح الخاصة والحال ان عموم الناس يريدون من المنخب ان يكون من الحضور في مونديال روسيا 2018... وهذه الرغبة كامي ليس في معزل عنها بل هي مسؤولية محمولة عليه وعلى من مكنه من «التزرطية» من المنتخب... في بلد يحمل من يتعمد «التزرطية» الأعباء القانونية.

و للحديث بقية
مع تحيات الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499