متى يعود الجمهور إلى الملاعب ؟

السؤال ملح ومطروح من الجميع من بنزرت الى بن قردان العوائق ليست خافية على احد وهي امنية بالأساس لكن هناك مناسبات تبقى صالحة للتجربة وتحسس الاوضاع لأنه لا يجوز ان يبقى التعاطي مع الموضوع بخوف كبير نحن مع الحذر لكن الاقدام واجب لان كل لحظة تردد

تجعلنا نقطع خطوات الى الوراء... فالقاعدة تقول ان من يبقى ثابتا في مكانه لن يتقدم ولما تجدنا امام مباراة واحدة في اسبوع كامل فيمكن ان نوفر لها جميع اسباب اليقظة والاحتياط ونوفر لها السلامة... على غرار تلك المباراة التي ستجمع اليوم النجم الساحلي باتحاد بن قردان...

ففتح المدارج امام انصار الفريقين يضعنا امام فرصة للتجربة كما يمكن ان نجرب افراد دربي الترجي والافريقي بيوم خاص وفتح الابواب امام جماهير الفريقين بشكل يضفي اجواء الافراح... ويبيح فرصة الاختبار والاكتشاف لحقيقة المناخ حتى لا نقع في ورطة غيرنا من البلدان التي لم تعرف ملاعبها الجماهير منذ عقدين او ما يزيد بسبب المخاوف فما نخشاه ان نزيد في فراغ الملاعب... والعنف ومشتقاته يعشقان الفراغ وما يصنعه من خشية حتى لا نتحدث عن الخوف ونحن مقبلون على تجربة التذاكر الإلكترونية في ملعب رادس فان هذه التجربة ستوفر لنا سبلا وقائية من خلال معرفة رواد الملعب فردا فردا والحالة تلك يمكن التعامل مع رواد الملعب بشكل يوفر النجاح التام لنجرب... وحديث التجارب يضعنا امام ما يتلاحق من استقبالات للجامعات في وزارة الشباب والرياضة وهي استقبالات فيها الكثير من

اضاعة الوقت... فالحديث عن المصاعب ومسالك فضها متوفر في خصوصها الاحصاء بشكل ادق من الدقة في مختلف ادارات الوزارة وهنا نرى ان الاطلاع على الواقع من خلال التعرف على خارطة الرياضة التونسية ومواردها البشرية... والاحصاء توفر لا في جميع الاختصاصات فقط بل في جميع انحاء البلاد من شمالها الى جموبها وبجبالها وسهولها وبشاطئها ايضا ولعل الاطلاع على المسح الشامل الذي تم منذ سنة تقريبا فيه افادة لأهل القرار حتى يتسنى تصحيح وضع خارطة الرياضة التونسية... وهنا يطول الحديث والشرح...

و للحديث بقية
مع تحيات الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499