ثقافة و فنون

يعتبر شهر رمضان شهر التخمة الدرامية بالنسبة للمواطن التونسي، مسلسلات رمضان وبرامجه وألعابه تشد انتباه التونسي في البيت والمقهى وأينما ذهب تجده يناقش احداث مسلسل ما او شخصيات عمل بذاته.

ومضة ثقافية

لماذا لا يرغب العديد في أن يرى المقاهي مفتوحة في شهر رمضان؟ بل ويطلقون على المفطر وابلا من التمتمات واللعنات والنظرات وكأنه طاعون جارف.. هل «المسلم» أو «المتدين» لا يستطيع أن يكون مسلما أو متدينا إلا في المجموعة؟ هل ممارسة الشعائر الدينية

اكتشف العلماء أن كل شيء تقريباً في الكون يبث الترددات الصوتية.
ولكن زمن نزول القرآن كان هذا الأمر مستغرباً، لأن الإنسان وقتها لم يكن يتصور بأن الأرض يمكن أن تصدر ذبذبات صوتية، إلا أن القرآن حدثنا عن مثل هذا الأمر في العديد من الآيات، والتي فسرها المفسرون بأن الله جعل في الأرض القدرة على الكلام فتكلمت. يقول

هناك خلاف بين الفقهاء في مسألة خروج المذي في نهار رمضان على قولين:

الشهيد هو الأمين في شهادته ، وقيل : هو الذي لا يغيب عن علمه شيء ، والشهيد الحاضر ، وهو أيضاً الذي يشهد على الخلق يوم القيامة ، وهو سبحانه قد دلّ على توحيده بجميع ما خلق .

هكذا فلنستقبل رمضان

هذا شهر الله تعالى قد حل ..شهر كتاب الله تعالى ..شهر رمضان الذي جاء فيه عَنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ : « إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ : ( أَيْ شُدَّتْ بِالْأَصْفَادِ وَهِيَ الْأَغْلَالُ وَهُوَ بِمَعْنَى سُلْسِلَتْ ) وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ

جامع القيروان

جامع القيروان يُعَدُّ بذلك من أكبر المساجد الجامعة الباقية في الإسلام، وأعظمها مظهرًا؛ إذ يبلغ طوله 126 مترًا وعرضه 77 مترًا، وطول بيت الصلاة فيه 70 مترًا وعرضه 37 مترًا، وصحنه فسيح واسع طوله 67 مترًا وعرضه 56 مترًا. ولهذا الصحن مجنبات عرض

شهر الله بالبركة

ها قد حل علينا شهر رمضان المبارك في يومه الثاني ..مرحبا بشهر العبادة والإحسان.. كنا ننتظره بفارغ الصبر..وكانت أرواحنا تشتاق لنفحاته..وقلوبنا تتلهف لقدومه

حينما نريد أن نُشيعَ مفهومَ التسامح الإيجابي، فلنجعلْ له من أنفسنا منطلقًا، وبين مجتمعنا مَدخلاً، وبين قادتنا وعلمائِنا نبراسًا، وفي أعمالنا وتصرُّفاتنا مبرهنًا، علينا أن نتركَ أعمالَنا تتحدَّث نيابةً عنَّا، وأن نرتقيَ بذواتنا، ونتخلَّص من أنانيتنا.
فأنَّى لنا استيعابُ مفهوم التسامُح المأمول

في شهر رمضان، تستعيد المدينة العتيقة بالعاصمة ألقها ووهجها ... فيشع هلالها نورا وحياة ... فالمدينة التي اعتادت الخلود للنوم باكرا في معظم فصول السنة تغيّر من عاداتها في شهر الصيام ويزيد نشاطها ليلا ويزداد عدد زوّارها مساء... وحتى الفضاءات الثقافية المنتشرة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499