شيحة قحة

شيحة قحة

ما عنديّ شكّ، شعبنا متخلّف. التونسيّ متخلّف، مثله مثل كلّ العرب. العرب جميعا، غربا وشرقا، متخلّفون. في ضياع وبؤس. في الظلمات، غرقى... لا يهمّني العرب. المهمّ عندي

لمّا كنت شابّا عتيّا، كنت وجميع الشباب مثلي في كبت. كنّا نلهث وراء البنات وكانت البنات عصيّات، متمنّعات. رغم العسر، كنّا نسعى

نحن في شهر الصيام. في شهر الصيام، تتغيّر العادات. الكثير من العادات. في رمضان، يتغيّر عيش الناس. سيرهم. قعودهم، قيامهم. تنقلب الأيّام. يصبح

الكتابة جهد وعسر. حين أكتب ألقى عسرا في مسك المضامين، في انتقاء الكلمات، في تنسيق الجمل، في تحديد الدلالات.

ترى عزيزي القارئ. أحيانا، نادرا، أعطي رشوة. أحيانا، أكون منافقا. مع الادارة التونسيّة، أنا دوما مهادن. مع السنين، مع الناس، أصبحت

لم أنس الوثيقة الهامّة. عدت الى الادارة مرّات أخرى. لن أعطي هذه المرّة رشوة.

في مساء يوم أحد، كنت عائدا من كاب زبيب في الشمال التونسيّ وكانت الطريق شاغرة، لا دابّة فيها تسير ولا إنسان يمشي. كنت

مرّة، كتبت مقالا، نشرته في جريدة المغرب حول أحداث عاديّات. هي وقائع تافهات...

كل يوم، أنهض باكرا. أذهب الى المطبخ. أشرب قهوة. لا أدري لماذا أنهض، كلّ يوم، باكرا. منذ زمان، انتهيت من الشغل. أنا اليوم

لا أعرف الأستاذ حمّادي صمّود من قبل. لم أقرأ له شيئا. مؤخّرا، قرأت كتابه «طريقي الى الحرّيّة».

الصفحة 1 من 9

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499