مفيدة خليل

مفيدة خليل

انطلق الحلم وانطلقت معه رحلة جديدة لمشوار ثقافي مميز تعيش علة وقعه مدينة قعفور من ولاية سليانة، المحطة هذه المرة عنوانها المهرجان الوطني للموسيقى والرقص ينظمه فضاء المركز الدولي للفن الرابع بقعفور، مهرجان هو ترسيخ لحلم جمع الشتات وتقديم مشهد ثقافي في بديل في مدينة متعطشة للثقاف.

أرقص على جراحك، انتفي من ألمك وتمردي كما طائر الفينيق، خلقت لتكوني قوية وشامخة معتدة بذاتك فانت الوطن وانت الام والحبيبة وانت الندى و خطيفة الربيع ورمز كل شيء جميل ، ثوري وتمردي فقد خلقت لتكوني متمردة ومميزة، الى المرأة القوية الى المرأة التي ظلمت حدّ الوجع ثم انتفضت ورقصت على جراحها اهدت الفنانة المسرحية ثريا بوغانمي

اختارا الهامش القريب، اختارا فضاء سكنه لسنوات التهميش الثقافي والتصحر و استوطنه الباعة الجوالون، اختارا أن يدخلا الى المهمشين جد القريبين من وسط العاصمة لانهم اكثر ضررا من سكان الهامش البعيد،اختارا ان يكونا من اهل الطموح ويستلذان ركوب الخطر مروى بوبكر وطارق السايح مسرحيان تونسيان امنا بالفعل الثقافي فخاضا غمار افتتاح فضاء

يقاومون التصحر الثقافي، يقاومون سياسات ثقافية ويناضلون لاجل تحقيق لامركزية الفعل الثقافي، ابناء المركز الدولي للفن الرابع بقعفور ينظمون الدورة الاولى للمهرجان الوطني للرقص والموسيقى، تظاهرة وليدة تحتفي بالجسد ولغته تظاهرة يقدمها فضاء لازال وليدا «يددّش» ولكن اصحابه متمسكون بحق ابناء قعفور في الفعل الثقافي.

هل الفن تهمة؟ هل عشق الالوان مفسدة؟ هل الاعتراف بانسانية الانسان معضلة؟ هل التعبير عن الانتماء الى القارة الافريقية اصبح دليلا على العنصرية؟ وهل كتابة احرف باللغة الامازيغية باتت تهديدا للعرب والعروبة؟ اسئلة طرحها من شاهد قتامة الحيطان الصفراء بعد ان ازدانت باجمل الرسومات، هناك في سيدي بوزيد تحديدا مدينة المكناسي عمدت مجموعة الى

سواد على الركح، سواد في المفاهيم، سواد في الاحداث، بين المأساة والمأساة تولد مآسي اخرى، ومن رحم المأساة تولد وجيعة وسوداوية قد تبكيك وربما تضحكك، هكذا هي حركات الممثلين على الخشبة، بحركاتهم، باجسادهم نقلوا الوجيعة وصوروا المأساة في مسرحية «ماذا، اين» إخراج عاصم بالتوهامي.

أنفق الشاعر التونسي الصغير أولاد أحمد سنوات على رأس بيت الشعر التونسي بميزانية غير مرصودة وغادر الشاعر التونسي الصغير أولاد أحمد بيت الشعر التونسي بتهمة سوء التصرف في الميزانية.

أسدل الستار على المهرجانات الصيفية، وشهر أوت يوشك على الرحيل حاملا معه عبق العطلة الصيفية والمهرجانات والتظاهرات، من بنزرت الى تونس وسوسة

انا المسافرة في عينيك دون هدي، انا التائهة في بحر الالوان، غريقة في حب الريشة والفن، انا الحالمة و الباحثة عن تفاصيل الجمال، انا عاشقة الفن، عاشقة الحياة، انا امرأة تعشق الرسم حد التماهي، تحملك مع لوحاتها الى عالم غير العالم، ان شئت استنشاق عبق الجمال

«شوق» للفن وللحياة، شوق للابداع والتميز، شوق لإعادة البريق للأغنية التونسية وتطويرها وإعادة تقديمها، شوق الى التجديد، وشوق لتذوق الموسيقى الرقيقة والحلوة، شوق هو عنوان عرض اختتام تظاهرة ليالي المتحف، «شوق» لمحمد حاتم هميلة، ومجموعة «اجار باند» .

الصفحة 1 من 40

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499