ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

أقفل الموسم الدرامي أبوابه ولملم عناوينه في انتظار إنتاج أعمال جديدة أو استكمال توليد الأجزاء ... وما بين عمل وآخر تمايز الأداء وتفاوتت زاوية الإخراج واختلفت جودة الصورة ولكن يبقى السيناريو هو الحلقة الأضعف في دراما 2017 . وقد طغى فقر السيناريو المدقع

«ضمان الملكية الفكرية» حق مكفول في دستور 2014 ولكن في الواقع لا يزال هذا الحق مهضوما ... ولم يفلح وجود هيكل خاص بالسهر على احترام الملكية الأدبية والفكرية في التصدي لمظاهر الانتهاك والاعتداء على حقوق المؤلف في كل مناسبة. ولا تزال المؤسسة التونسية لحقوق

في انتظار البوح بكافة تفاصيل العروض والكشف عن عناوين كل سهرات مهرجان قرطاج الدولي في دورته 53، كان من المتوقع - حسب ما هو متعارف عليه - أن تعقد الهيئة المديرة

بإمضاء مخرجين تونسيين أطلت 5 أعمال درامية وكوميدية على شاشات القنوات الجزائرية في ظاهرة جديدة لم يعتد عليها تلفزيون هذا البلد... وما بين السلسلات الهزلية والدراما

إن كان «الخبر مقدسا والتعليق حرا» فإن موعد بث نشرة الأنباء هو مقدس أيضا في عرف مرفق عمومي يحترم نفسه كما يحترم مشاهديه... سيّما إذا تعلق الأمر بموعد النشرة الرئيسية للأنباء. هكذا كان من المفروض أن يحافظ توقيت الأخبار على موعده المعلوم مهما كانت الأسباب وفي كل الظروف

بعيدا عن أضواء التلفزيون وتأثير الصورة والألوان... يصافح المسلسل الإذاعي «البانكة العريانة» آذان المستمعين مع موجات الإذاعة الوطنية لتكون الأذن هي الخصم والحكم في تقييم العمل. ولأنّ «الأذن تعشق قبل العين أحيانا» فإن دراما «البانكا العريانة» تتوّفر على مقوّمات وميزات

يتنزل مناخ تنظيم الدورة 53 من مهرجان قرطاج الدولي في سياق التخفيض في الميزانية المرصودة للمهرجان، إضافة إلى أن أزمة الدينار التونسي ألقت بظلالها على هذا الحدث الثقافي سيّما على مستوى خلاص الفنانين الأجانب بالعملة الصعبة، علاوة على تداول مديرين على إدارة

بعيدا عن الاستخفاف بفنّ الإضحاك والإسفاف في نقل البلاهة والسذاجة... مثلت السلسلة الهزلية «هاذوكم 2» على قناة «نسمة» نقطة مضيئة في زمن الرداءة التي تعبث بلا رقيب ولا حسيب على شاشة

ما إن تدفعك الرغبة في حضور عرض موسيقي يحمل توقيع الفنان زياد غرسة فاعلم انك على موعد شيّق مع الطرب الأصيل وأنك حجزت لك مكانا بين رقصة النغمات ونشوة الكلمات التي تهزّ أوتار العواطف

بعد تعب وحب وحلم، فإن الجائزة بالنسبة للفنان ليست مجرد تتويج وتكريم واعتراف بالإبداع بل كثيرا ما تتحوّل إلى قطعة من الروح وبعض من القلب...لهذا من الصعب أن يقوى الفنان على فراق ثمرة نجاح من الصعب أن تعاد مرتين، فما بالنا إذا تعلق الأمر بأكبر الجوائز العالمية

الصفحة 1 من 27

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499