عضو الهيئة المنظمة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016 عبد الجليل قدورة لـ«المغرب»: دمقرطة الثقافة من خلال خروجها للشارع

منذ الساعات الأولى ليوم أمس 23 جويلية 2016 هبت جماهير غفيرة من مختلف الأعمار وشرائح المجتمع من داخل مدينة صفاقس و ضواحيها و معتمدياتها إلى ساحة باب البحر و أمام قصر البلدية الكبرى و إلى فضاء شط القراقنة أين سينطلق العرس الثقافي

لصفاقس عاصمة الثقافة العربية في حدود الخامسة مساء.

«المغرب» وعلى هامش افتتاح هذه التظاهرة اتصلت بعضو الهيئة المنظمة لهذه التظاهرة عبد الجليل قدورة الذي أفادنا بما يلي:

« بالتأكيد اليوم تعيش صفاقس عرسا بأتم معنى الكلمة حيث إزدانت بعدة ألوان البهجة و السرور وعبارات الترحيب بالضيوف الكرام .

برنامج الإنطلاق سيكون ثريا جدا و سيقع التركيز خاصة على فن و عروض الشوارع بمشاركة كل معتمديات صفاقس والإنطلاقة ستكون في حدود الساعة الخامسة مساء وذلك بعرض «وهج الليل» في إطار أول مهرجان للمناطيد بصفاقس سيضيء سماء المدينة بشط القراقنة و كذلك معرض صور المكعبات المضيئة بشط القراقنة إبتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء تليها فسحة السفن بأشرعة الأعلام العربية بشط القراقنة ابتداء من الساعة السادسة مساء.

وفي الساعة التاسعة ليلا ستنظم اسقاطات رباعية الابعاد «MAPPING 4D» لأول مرة في تونس على سور باب الديوان

يليها عرض «عطور» لمحمد علي كمون في نسخة خاصة بصفاقس تجمع بين أنغام التراث و إيقاع الجاز إبتداء من الساعة التاسعة و النصف ليلا و في الختام عرض الأوبيرات الغنائية “المدينة الخالدة” بمشاركة نجوم تونسيين وعرب. عرض فرجوي يجمع بين التمثيل، الغناء والاستعراض بباب البحر أمام قصر البلديّة إبتداء من الساعة التاسعة و النصف ليلا».

ثم يضيف عضو الهيئة المنظمة لهذه التظاهرة عبد الجليل قدورة قائلا : « صفاقس ستستقبل بكل ترحاب هذا المساء وزيرة الثقافة و كل الضيوف من البلدان الشقيقة و الصديقة و على رأسهم وزراء الثقافة من عديد البلدان العربية التي بدأت تصل تباعا إلى عاصمة الجنوب صفاقس التي تؤكد أن عرسها في هذه التظاهرة يتميز بالجديد الذي يتمثل في خروج الثقافة للشارع بغية دمقرطة الثقافة و ذلك من خلال تشريك جميع الفئات الإجتماعية و أن ما تؤكد عليه هيئة المهرجان هو أن التنظيم حاضر على جميع المستويات خاصة من الجانب الأمني و البروتوكولي».

من ناحيتنا نقول أن ما وفرته صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016 أخرج معشر أهالي صفاقس من الروتين اليومي خاصة أنها تفتقر إلى المنتزهات و بذلك سنحت لها فرصة للترفيه عن النفس و كذلك فرصة لترميم البنية التحتية لشوارعها وطرقاتها ونظافة بيئتها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499