أرشاق. «مَنْ شَابهَ أُمّه وتُونسَ فـَمَـا ظَلــَمْ»

(1)
• من مخطوط «حين لا صيدلية عاطفية...»
كُـلـّمَـا مَسَّنـٍيَ حُزْنٌ 
وانْــكَدَرَتْ حَيَاتــيَ أمَامِـي ...


تـَـذَكّرتُ دَرْسِــيَ : 
« اُلْــجَسَدُ اُلْرّاقِصُ حِينَ المآســيَ»
ورَكَــبـْــتُ إيــقَاعًــا ... أنيقَا شَاهِقَ اُلْنّغَمَـاتِ أنَا اُلْذِي صَنَعْتُهُ ليَ
 عَلَى قِياسِـيَ وَمَقَاسـِيَ وَقُلتُ لْنَفْسِي 
يا تُونِسيّةْ  يا بـَربريةْ يـَا عَربيّة يا اُفْريقيّة 
يا مُتَوسطيّة يا قطّةْ ,يا لقَطيةْ. يا جَميلةْ  تَعَاليْ ارْقُصِــي

(...) 

وبَعَثْتُ اٌلدّنْــيَا ... وأَهْلَهَا 
تعْبثُ  بالقَصَب وَترْهَــزُ  للرّيـحِ  اُلْرّهُوزِ...
بـِلاَ أَسَفٍ مِنيّ عَليْـــهَا هيّ اُلْدّنْيَا 
هكَذا كُـنـــتُ أَقُولُ لِأُمّـــي.
فتَضَحْكُ مِــنّـِي أُمّـيَ وتَقُول لي:
أنْتَ مَـجْنُونٌ حَــقًا . 
فأقُولُ لهَا : «مَنْ شَابهَ أُمّه وتُونسَ فـَمَـا ظَلــَمْ» 
فَتـَـضْحًكُ أُمّــيَ أكْــثْـر .
وتقُول ليَ :
«الأكيد الأكيدْ أنّكَ تَوحَشْتَ خَالتَكَ (تونس)
فَأقُولُ لهَا :
أنا لَـمْ أنسَ  اُلْبِنْتْ ( دْزايرْ ) أَبَدًا
فَتَقُول ليَ وَقَدْ أَخْفَتْ عَنيّ فـَجـَأةً دمْعةً فَاجَأْتْـهَا :

كَـمْ كانتْ تِلْكَ اُلْبُنيّةُ تُـحٍبّكَ 

وكَـمْ كُنْتَ تُـحِــبـّـهَا وحينَ رَحُلوا عَنَّا كُـمْ كنتَ تَبْكى  وَتُصابُ ليْلاً بِاُلْـحُـمـّـى وتـَهْذِي باسْــمِــها....»

 ثُـمَّ تَصْمُتُ أُمِّـيَ وتَنْظرُ إلى اُلْسّماءْ  

وَتقُولُ ليَ :
«عيْنكَ عَلَى تَلاَمِذتِك ..

منَ « اُلْفَلـــفَسَة» . فأقُولُ لَهَا :

مُسَافِرٌ أنَا اُلْآنَ أَراكِ بخَيلٍ يا فيْلسُوفَة «عَـمْرَة»

فتَغَالبُ أمّي دَمْعَـتَها وتضْحَكُ ...

وتقُولُ لِـيَ : « مَسْكِينَةٌ هيَّ اُلْـجـِرابْ اُلْتيّ تقَـعُ بَيْنَ يدَيْــكَ. آهٍ مِنْكَ وَمِنَ اُلْكُتُبِ..أنَا اُلْتي فَعَلْــتهَا  بروحِي دُونَ أنْ أدْرْي  لَـوْ كُنْتُ أعْلْــم مَا كُنْتُ قُدْتُكَ مِنْ يدَيكَ بِيَدِي إِلَى اُلْـمدْرَسَة».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499