لتنقيحه من «المغالطات والشوائب»: دعوى قضائية لإلزام «الأزهر» بتنقيح «صحيح البخاري»

بعد أن دحض الباحث المغربي رشيد أيلال في كتابه المثير للجدل «صحيح البخاري نهاية أسطورة»

الإيمان المطلق بصحة صحيح البخاري معريّا ثغراته ونقاط ضعفه ومواطن شكّه...وصلت الدعوة هذه المرة بضرورة تجديد الخطاب الديني إلى أروقة المحاكم واتخذت شكل دعوى قضائية رفعها الباحث في شؤون التراث الإسلامي أحمد عبده ماهر ضد «جامع الأزهر» للقيام بوظيفته وأداء دوره في تنقيح كتب الأحاديث النبوية وعلى رأسها «صحيح البخاري»...
هي ليست بدعوة اليوم ولا حدث الحاضر بل هي دعوى قضائية تعود إلى سنوات ولازال صاحبها الباحث المصري في التراث الإسلامي أحمد عبده ماهر مصرا عليها ومتشبثا برأيه وأطروحته بوجوب تنقية «صحيح البخاري» من المغالطات والشوائب...

المطالبة بغلق «الأزهر» للإصلاح
منذ 11 عاما رفع الباحث في شؤون التراث الإسلامي أحمد عبده ماهر دعوى قضائية ضد شيخ الأزهر في مصر يطالبه فيها بالقيام بدوره في تنقيح كتب الأحاديث النبوية وفي مقدمتها صحيح البخاري. وفي هذا السياق صرّح صاحب القضية أحمد عبده ماهر في تصريح لقناة «الحرة» بالقول: «دعوتي بقيت ما يربو عن 11 عاما بالمحكمة المصرية... لقد أصبح هناك دين مواز للمجامع الفقهية وعلى رأسها الأزهر الشريف، هذا الدين الموازي هو الذي يصنع الإرهاب في العالم، من ذلك ما حدث في قرية الروضة في شمال سيناء من قتل للناس الأبرياء أثناء أداء صلاة الجمعة ... فهم يعتبروننا حتى نحن المسلمين كفارا !».
وطالب الباحث في شؤون التراث الإسلامي أحمد عبده ماهر بغلق الأزهر إلى حين تنقيح المناهج الدراسية فيه وتطويرها. كما وّجه أصابع الاتهام إلى مؤسسة الأزهر «بالمماطلة في تنقيح صحيح البخاري، ورفع الأحاديث المدسوسة التي تثير البلبلة في نفوس المسلمين».
وجاء رد علماء الأزهر على الدعوى القضائية التي رفعها أحمد عبده ماهر بالانتقاد والتنديد متهمين صاحب الشكوى بأنه «يطعن في ثوابت الدين والعقيدة».

اتهام «الأزهر» بالإهمال والمماطلة
اتهم الباحث في التراث الإسلامي أحمد عبده ماهر شيخ الأزهر الشريف بـ«الإهمال والمماطلة في تنقية كتاب صحيح البخاري من الأحاديث المدسوسة والمنسوبة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، على الرغم من أن هذه الأحاديث تطعن في مصداقية القرآن الكريم، وتشكك فيه وتثير البلبلة في عقول ونفوس المسلمين في دينهم وكتابهم المقدس».
واستند في دعواه إلى «أن قانون إعادة تنظيم الأزهر يشدد على أن الأزهر هو الهيئة العلمية الإسلامية الكبرى، التي تقوم على حفظ التراث الإسلامي ودراسته وتجليته ونشره وتجديد الثقافة الإسلامية وتجريدها من الفضول والشوائب وتحقيق التراث الإسلامي ونشره، الأمر الذي لم يقم به شيخ الأزهر منذ توليه منصبه، حيث لم يقم بتنقية الأحاديث المنسوبة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في كتاب البخاري».

وفي جلستها يوم أول أمس الموافقة لـ 2 سبتمبر الجاري حددت المحكمة الإدارية العليا في مصر يوم 27 أكتوبر المقبل موعدا للنظر في الطعن المقدم من قبل أحمد عبده ماهر، لإلغاء حكم القضاء الإداري برفض دعواه ضد الأزهر.
في تقديمه لنفسه يقول الكاتب في الشأن الإسلامي المحامي والمحكم الدولي أحمد عبده ماهر في أحد حاورته الصحفية: «أنا مسلم منذ ما يزيد عن 70 سنة، وخطبت في المساجد 22 سنة متصلة، ألفت 20 كتابا، وفخور بكل ما قدمته، وسأواصل حتى النفس الأخير في عمري قول الحق وتصحيح الخطأ مهما كانت العواقب».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499