عرض «نساء ونصف» لشهرزاد هلال في مهرجان الحمامات: لأنك تونسية ... جمالك ثورة

نساء بلادي نساء ونصف، نساء بلادي الكادحات الصادقات المبدعات الفنانات، نساء بلادي وطن يسكنه

الحب والجمال والحلم، نساء بلادي «خارقات للعادة» نساء بلادي هن الامل هن الانوثة و السعادة وبهجة وعمل دؤوب ليكنّ الافضل والاجمل، نساء بلادي هنّ الشعر و الثورة، هنّ الفن و الحرفة، هنّ العلم والحلم وعلى ركح الحمامات كان اللقاء الاستثنائي مع احدى نساء بلادي المميزات.

على ركح الحمامات قدمت شهرزاد هلال «نساء ونصف» وهو عرض موسيقي قدمت فيه الفنانة شهرزاد هلال مختارات من التراث الموسيقي التونسي الذي يتغنى بجمال المرأة التونسية و ارتباطها الوثيق بعروبتها و اعتزازها بأصالتها و تمتعها بحرية تقرير مصيرها.

انا مرا تونسية قوية
ليلة نسوية مميزة، ليلة للاحتفال بنساء تونس و الاحتفاء بعيدهن، شهرزاد هلال بفستان بسيط تحيي جمهورها وتعلن عن انطلاق موعد الرحلة الموسيقية التونسية كلمة و لحنا، الى جمهورها قدمت الجديد والقديم من الاغاني التي تتغزل بالمرأة التونسية، اغاني للحب اغاني للكادحات و الصادقات، الى التونسية الصامدة عبر العصور غنت شهرزاد هلال.

حكت اقاصيصهن، هي شهزاد تحكي عن المرأة التونسية عن جمالها عن سحرها عن قوتها و صبرها، وشهريارها جمهور متعطش الى الكلمة التونسية الى اللحن الجميل و الاغنية الحلوة، احكي يا شهرزاد بصوتك الساحر، احكي يا شهرزاد بصوتك الرائع واغانيك الممتعة فجميعنا شهريار متعطش الى اغانيك وحكاياك، احكي 3000ليلة و ليلة، احكي عن 3000سنة حضارة، حدثينا عن حسناء قرطاج، عن الاميرة ديدون، امتعينا بمقاومة دهية بنت تيفان فموسيقاك كما روحها متمردة وثائرة، يا شهرزاد نناشدك مواصلة الحكي وان طلع الصبح مازلنا نريد المزيد من الموسيقى كما طلب الجمهور «ماناش مروحين للصباح قاعدين».

لنساء تونس الخالدات المقاومات قدمت شهرزاد هلال «اوبرا نساء خالدات» موسيقى الكمنجات رقيقة هادئة تنبعث تدريجيا تتماهى مع صوت امواج البحر وكأنها تحدث الحضور عن سحر المرأة التونسية، صوت القانون يغازل المرأة ليكون عنوان لنبض قلبها ورقة روحها وجمال فكرها، ترتفع الموسيقى تدريجيا لتصبح صاخبة قوية وكانها تحملك الى ساحات الوغى، تسمع صهيل الجياد و قرقعة السيوف من خلال القيثارة الالكترونية موسيقى الحرب تحمل الحضور الى زمن الشهامة والفروسية وعلى الشاشة تجد صورة دهية بنت تيفان المعروفة باسم الكاهنة، عن فروسية الكاهنة وشجاعتها غنت شهرزاد وتغزلت بقوة المرأة التونسية التي لا تخضع مطلقا، عن قوة ورجاحة عقل المرأة التونسية غنت، عن اوّل امرأة رفضت ان يكون لها ضرّة، عن اروى القيروانية التي وضعت اول صداق «الصداق القيرواني» الذي ضمن حقوق المرأة غنت.

عن شهامتها وكرمها تغزلت بعزيزة عثمانة التي بنت المستشفيات، الى توحيدة بالشيخ اول طبيبة تونسية وجهت الاف التحايا، بالموسيقى كرمت شهرزاد هلال نساء خالدات من وطني نساء اقسمن ان يكن حرائر وان يفتككنّ حقوقهنّ دون انتظار منة أحدهم، الى رجاء الشابي وراضية الشهايبي وكل الشاعرات والفنانات والمبدعات قالت على لسان اولاد احمد «كتبت، كتبت، فلم يبق حرف، وصفت وصفت، فلم يبق وصف، نساء بلادي نساء ونصف».

نساء ونصف ابدعت شهرزاد
فنانة تونسية التكوين، مبدعة قدمت عرضا مميزا احتفالا بالمرأة التونسية، تونسية عشقت الموسيقى فكانت دينها.. تونسية امنت ان بامكانها النجاح فغنت ونجحت، شهرزاد هلال الباحثة في العلوم الموسيقية اختارت اللهجة التونسية للنجاح تؤمن ان تونسيتها عنوان لشموخها وعزتها، على ركح الحمامات ابدعت في شد انتباه الجمهور، غنتّ اغانيها الخاصة مثل «نحبك» و«يمّا» و «النسمات الي تهب» اغان عن المراة ابرزت فيها شموخ المراة وقوتها وتمسكها بحقها في الابداع و مقاومة سياسة «التكتلات» و«السمسرة» فاختارت الفن الصادق لتكتب مسيرة فنية صادقة.

صوت الناي يعبر عن وجيعة ما يصدح بوجيعة المراة الكادحة صوت عاشقة منهكة فقدت حبيبها صوت طفلة عجزت عن متاعب الحياة، صوته الموجع يدفعك للتساؤل عنك عن حقوقك عن الوضع العام للمراة التونسية، فجاة تتحدث القيثارة بصوت صاخب وكأنها تنفخ في حزن الناي بعضا من فرحها ومقاومتها فتنقلب الموسيقى قوية وتنهضي من اسئلتك لانك امرأة لانك وطن ومنك خلقت المقاومة فلا تتسائلي وانهضي وعبري عن غضبك وقاومي فأنت تونسية.

شهرزاد هلال تعمل على التراث ايضا، تقدم بعض الاغاني المنسية خاصة التي تتغنى بالمرأة ومن يقول المرأة التونسية سيقول ام الزين الجمالية و السيدة المنوبية اليهما غنت ووجهت تحيتها الى عالمتين وامرأتين نزيهتين في العهد الحفضي غنت شهرزاد وحكت للجمهور عنهما عن «النغارة» وعلمها وام الزين وكراماتها صدحت عاليا.

ولعشاق التراث الموسيقي الشعبي نصيب من العرض و الذي يشتمل على العديد من القطع التراثية التي تتغزل بجمال المرأة البدوية و قدرتها على تحمل مصاعب الحياة و التأقلم مع بيئتها غنت «ريت النجمة» و ريم الفيالة» و تلخص هذه القطع المختارة نظرة المرأة و مفهومها للحب و لمعنى التضحية و الصبر و هي قيم تعيشها المرأة وتختبرها في كل تفاصيل حياتها اليومية.

«نساء ونصف» عرض تماهت فيه جلّ الفنون، غنت شهرزاد فابدعت وامتعت جمهورها، تغزلت بالمرأة التونسية والاجمل الصور التي تمرر مع كل اغنية عن نساء بلادي، عبر التاريخ من الوشم و التخليلة الى الازياء العصرية ليبقى نساء ونصف قطرة من بحر جمال المراة التونسية يوم عيدها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499