مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف: تتويجات هامة رغم عديد النقائص ...

يعد مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف، من المؤسسات الثقافية الرائدة

في العمل المسرحي والثقافي ببلادنا، رغم ما يعانيه من نقائص متعددة تتعلق بالدعم المادي، والبنية التحتية والتجهيزات، وايضا من حيث الهيكلة حيث لا يزال مشروع اعادة تهيئة المركز معطلا منذ سنة 2012، مع عجز في الميزانية نتيجة الديون المتخلدة بذمته من طرف الادارة السابقة، وضعف الميزانية المرصودة لفائدته، والتي اصبحت غير قادرة على تغطية النفقات، سواء المتعلقة بالتسيير او بانتاج الاعمال الفنية، والتكوين والمختبرات، وايضا تنظيم التظاهرات الكبرى، وكذلك النقص في المعدات والتجهيزات التقنية ووسائل نقلها.

وهذه النقائص وغيرها، لم تقلل من قيمة الانشطة والبرامج، التي دأب مركز الفنون الدرامية والركحية بادارة الاستاذ عماد المديوني على تنظيمها، لا سيما في مجال التكوين بهذه الاحاطة بالمواهب والطاقات الابداعية، والرفع من المهارات الفنية للناشئة والشباب من خلال بعص المختبرات في هذا المجال، وأيضا التربصات والدورات التكوينية، التي من شأنها خلق جيل مسرحي جديد قادر على تقديم الاضافة، والمساهمة في الارتقاء بالعمل المسرحي الجاد والهادف وتوسيع مدارات واهتمامات مركز الفنون الدرامية والركحية بما يليق بمدينة الكاف العريقة في العمل المسرحي والثقافي. وفي قراءة سريعة لانشطة وبرامج المركز خلال السنتين الاخيرتين، نقف عند عديد الشواهد الدالة، على تخطي هذه الصعاب، واثراء رصيد الاعمال المختلفة، حيث بلغ عدد الانتاجات المسرحية الموجهة للاطفال والكهول 7 منها مسرحية «بذرة الحياة» للاطفال، وقم ونوار اللوز وبرلمان النساء، وتجرأ. Tn والقادمون، من انتاج مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف، واخراج سامي النصري، في اطار الاحتفاء بخمسينية تاسيس الفرقة الجهوية للمسرح. وهذا العمل الجديد مقتبس عن ديوان الزنج لعز الدين المدني وحولها للمسرح الفنان الراحل المنصف السويسي سنة 1972.

وفي سيـــاق الانتاجــات الجديدة الموجهة للاطفال بعنوان «الاخطبوط» نص محمد الطاهر خيرات وقدمت هذه الانتاجات في 102 عرضا بمختلف المهرجانات والتظاهرات المسرحية والثقافية الوطنية والدولية، كما شاركت مسرحية برلمان نساء في افتتاح الدورة الاخيرة لايام قرطاج المسرحية، ومسرحية قم في الاختتام، وتحصلت مسرحية نجرأ على التانيت الذهبي في المهرجان الدولي للمونودرام، الى جانب مشاركتها في عديد المهرجانات الاخرى، وتضاف هذه الاعمال المسرحية الهامة الى 24 ساعة مسرح دون انقطاع. والتظاهرات الحديدة مسرح في المقهى وفنون الفرجة والتي تاجلت دورتها الثانية بسبب عدم توفر المنحة المخصصة لها من طرف صندوق الابداع الادبي، وايضا الكرنفال التنشيطي الذي انتج بمناسبة ادراج مائدة يوغرطة ضمن قائمة التراث العالمي.

كما استاثرت برامج التكوين، والتاطير باهتمام مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف، من خلال الندوات الفكرية والتربصات، ومختبرات التكوين للناشئة والشباب، والتي ساهمت في استقطاب عديد الكفاءات. وفسحت المجال للمبدعين الشبان للانخراط في التوجيهات الجديدة للمؤسسة، ودعم التلوينات الثقافية بها خدمة للمسرح والثقافة بجهة الكاف.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499