عرض «عروق» لبدر الدين الدريدي على ركح مهرجان الحمامات الدولي: بحث في الهوية الموسيقية التونسية

لأنه يحب الحياة ابدع بالموسيقى لأنه يؤمن انه تونسي ومن واجبه التعريف بوطنه

اينما حلّ اختار الموسيقى مطيته لذلك، تونسي حالم اراد ان يشاركه الاخرون تفاصيل حلمه فكتبها في شكل نوتات موسيقية تنبع من الاصل من الموسيقى التقليدية من السطمبالي والصالحي والقناوة والصحراوي لعبر عن «العروق».
عروق هي الاصل، عروق معناها الجذر ومن الجذور تولد اشجار الموسيقى لتزهر نوتات تونسية المنشأ والروح وعلى ركح الحمامات كان لقاء الجمهور مع عروق بدر الدين الدريدي وثلة من امهر فرسان الموسيقى المميزين والحالمين بالتميز والتعريف بالموسيقى التونسية.

متى اجتمع العشّاق كانت المتعة
في مهرجان الحمامات الدولي التقى الجمهور مع عرض تونسي الروح والهوية، «عروق» لبدر الدين الدريدي عرض موسيقي يغوص في الموروث التونسي، مزيج من السطمبالي والقناوة والمزود مع ايقاعات غربية لتضفي على الهوية التونسية ملامح العالمية، عرض نبع من شغف الدريدي بالموسيقى التونسية وبحثه فيها وفي خصوصياتها.
عروق عرض الهوية والانتماء الى هذا الوطن، في ليلة صيفية جميلة كان اللقاء مع الابداع، تونسيون حالمون، لكلّ منهم سحره في تعامله مع الالة الموسيقية، فرسان اختاروا الموسيقى ليقاوموا النسيان ويوثقوا لتاريخ الموسيقى التونسية.

جميعهم مبدعون اختلفت الاتهم الموسيقية ولكنهم تشاركوا حلم النجاح بالموسيقى، «عروق» مشروع للهوية والابداع نحت معالمه مجموعة من الشباب العاشق للموسيقى تميز عازف القيثارة ايمن عتيقة وحمل الجمهور الى الاغنية الغربية وصخبها رحلة صاخبة رافقه فيها نبيل الورغي عازف الباص ليكتبا للجمهور ملحمة موسيقية صاخبة زادها ايقاع محمد الشيخاوي متعة فتكون الموسيقى مجنونة تعبر عن ثورة موسيقية تسكن ثلاثتهم، فعودة الهدوء مع سحر ناي احمد ليتيم العازف المميز، ثم جولة مع الوتر التي يعزف عليها جوهر التبر تلك الالة التونسية المغربية الآلة رقيقة النغمات وكانها تعبير عن وجيعة داخلية وخفقان قلوب العاشقين ، الة تعبر عن الام الشعوب وبموسيقاها تكتب سحرا مميزا، من الوتر الى القمبري سيد المكان و الموسيقى سيد موسيقى القناوة وعمادها، قمبري صحبي مصطفى عنوان لتقاليد موسيقية قديمة عنوان لموسيقى الشعوب المغاربية موسيبقى الجبال، الالة الموسيقية الخاصة بالقناوي والسطمبالي الة تكاد تندثر ونادرون هم عازفوها في تونس آلة مازالت تقاوم لتعيش أكثر وتقدم للجمهور متعة أكبر، ومن يقول السطمبالي يقول «الشقاشق» والطبل والايقاعات التي يشرف عليها عماد الرزقي، المشهور باسم فلفول سيد الايقاع فلفول العازف الصاخب والمجنون من مقومات نجاح عرض عروق الذي قدم لجمهور الحمامات باقة من موسيقى الهوية من السطمبالي وموسيقى التمرد الى الصالحي والمزود الذي تماهى مع القيثارة فقدم موسيقى جميلة تجمع الجذور بالحداثة.

عروق .. رحلة البحث عن الهوية
«عروق» مشروع غنائي له خصوصياته، مشروع تونسي عمره عشر سنوات بين تونس وايطاليا، الفنان يسمونه «فلتة» موسيقية، بدر الدين الدريدي خريج المعهد العالي للموسيقى بتونس ومحرز على شهادة الماجستير في فرنسا، حمل موسيقاه التونسية الى ايطاليا و هناك انطلق حلم تونسي بتقديم الموسيقى التونسية الى الاخر، اختار العمل مع تونسيين ايمانا منه بقدرة التونسي على النجاح، «الموسيقى ماتطلع كان بالتوانسة» على حد قوله.

«عروق» عرض للطبوع التونسية، اساسه البحث والتجديد كتابة ولحنا عرض يعيد البريق لشمال افريقيا، السطمبالي وقناوة والصحراوي عرض انطلق بفكرة مشتركة بين بدر الدين الدريدي ومحمد الخشناوي كلاهما مختلف جمعها شغف الموسيقى ليكتباها في عرض سموه عروق.
في عروق لا حدود للموسيقى، لا حدود للمتعة، لا حدود للرقص و الصخب و التغلغل في الهوية الموسيقية لتونس بكل الوانه واختلافاتها، اختلاف في الازياء ايضا فكل لبس حسب ميولاتهم ومن اختلافهم يصنعون هويتهم وشخصياتهم، عروق عرض تونسي سبق وان قدم في الكوت ديفوار باعثين رسالة امل مقاومة فالموسيقى عنوان للحرية والتحرر.
ساعة من الرحيل في الموسيقى التونسية، ساعة من البحث والغوص في التقاسيم الموسيقية التونسية، على الركح عزفوا البدوي والقناوة و«السطمبالي» و«الصالحي« و«الرقراقي»، غنوا لتونس كما يرونها في مشروعهم، لساعة ونصف استمتع جمهور الحمامات برحلة بحث عمرها عشر سنوات او يزيد، رحلة موسيقية تونسية ميزتها البحث في الاصول واخراج «العروق» من آلات موسيقية متنوعة وتراث موسيقي جد ثري.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499