عرض Carlos Núñez في مهرجان الحمامات الدولي: الموسيقى صوت الله وروحه في الأرض ...

هي وحي يعلو على كل الحكم و الفلسفات، لغة تعجز كل الشيفرات عن فكّ اسرارها، هي ماهية الروح و نبض القلب

وصوت لسير الدم في العروق، لو كانت دينا لاعتنقها الجميع دون تفكير، لو كانت صلاة لصلّت البشرية جمعاء ، لو تشكلت في تراتيل قدسية لحفظها الصغار والكبار حد السواء ولو كانت مكانا على الارض لهاجر اليها الكلّ تاركين خلفهم الماضي و الحاضر بكل تفاصيله.
قد تكون الموسيقى صوت الله، أليس الله جميلا يحبّ الجمال وهل هناك اجمل من الموسيقى التي تشفي جميع ادران النفس وآهاتها، ربما الموسيقى في العرض الاسباني كانت نقلا لاجتماع الله مع ملائكته، اجتماع لرسم تعاليم الجمال ونشرها على كلّ الانسانية فتلك النغمات الساحرة قطعا هي روح الله وسحر وجوده وبهاء حضوره جسّد في نغمات موسيقية استثنائية قادتها الكمنجة العاشقة والقيثارة الحالمة والطمبور المشاكس والفلوت السرمدي الحضور صحبة المزود التونسي المتمرد.

الموسيقى هوية الشعوب
في الحمامات كان لقاء الخميس 2 أوت استثنائيا رحلة هلامية الى عالم مميز موسيقى هادئة هي صلوات العصافير تشكر الرب أن اعطاها القدرة على الطيران، ربما صوت موسيقى لأعماق البحار أو هي لحظات تفتت قطع الثلج بظهور اشعة الشمس في جبل ما، نغمات وكأنها صوت موسيقى مياه نهر غايا الجميل.
الموسيقى في عرض Carlos Núñez الاسباني كانت عنوانا لحلم جميل، حلم تقوده الموسيقى وتحملك حيث ما تريد الى عالم الجنان بموسيقاها وأنهارها، موسيقى الة flute بكل اشكالها كانت مطية للجمال لسحر سرمدي لن ينضب لحلم مميز وأنيق وكأنه عزف الاله على وتر الروح.
سهرة استثنائية وجميلة، موسيقى هادئة تخترق الروح والعقل معا، رحلة لا تتطلب جواز سفر، عرض هو رحلة الى الانسانية، الرحلة تنطلق من مقاطعة كاتالونيا تحديدا مدينة vigo اين ولد طفل عاشق للموسيقى طفل لاعب كلّ الالات النفخية منذ الثامنة في العمر ليكون اليوم سيدها وعنوانها، طفل عاشق في رصيده اليوم 21البوم موسيقي الغايتا و الكلاسيكي الاسباني ليجوب كل موسيقات العالم.

نغمات القيثارة الرقيقة تكون عنوانا لانطلاق العرض، العازف الايرلندي Pancho Álvarez يحدث بموسيقاه جمهور الحمامات عن بلده ايرلندا، ثم صوت نقرات خفيفة على الطمبور ليعلن عازف الايقاع Xurxo Núñez ان للايقاع حضوره لحراسة الموسيقي تماما كما الاساطير حيث يحرس الطبل الكبير كل العوالم الموسيقية.

من الكواليس تصدر موسيقى رقيقة وكأنها لحظات غزل وعشق هي نوتات كمنجة الامريكية «كيانا» العاشقة لموسيقى الفلامنكو، يقودهم الفنان العالمي المختص في الة la grande cornemuse écossaise الشبيهة بالة المزود والمعروفة أيضا باسم piob-mbor، الة كبيرة الحجم ولكن لموسيقاها سحره نغماتها هادئة ورقيقة، موسيقى جميلة تدفع المتفرج ليغمض عينيه ويحلم فالبحر قبالته والقمر يزين السماء وموسيقى الطبيعة الهادئة تصدر من قلب الة الفلوت فتكون عنوانا للمتعة.

للهوية عزف كارلوس نينوزا، للانسانية قدّم مجموعة من المقطوعات الموسيقية، جمع الموسيقى التقليدية الايرلندية وموسيقى الفلامنكو والموسيقى الكلاسيكية الاسبانية كذلك قدم بعض المعزوفات من la musique celtique وهي مزيج من الموسيقى التقليدية وموسيقى الفلاحين الاسبانيين مع الموسيقى الاوروبية كما قدموا مقطوعات من الموسيقى الكنائسية وبعض مقطوعات من la musique médiévales المشهورة بإيقاعاتها السريعة الراقصة.

درس في الموسيقى والسياحة تقوده الة flute
جولة موسيقية تنطلق بايقاعات الطمبور، رحلة في الزمن اولا الى القرن 12 ميلادي مع موسيقى كنائسية هادئة، ثم العبور الى القرن 13 لتصبح الموسيقى اشد قوة وكأن بالمتفرج يحضر احدى الملاحم التي عاشتها اسبانيا في تلك الفترة، ثم تتواصل الرحلة للوصول الى القرن 19، وكلما تقدمت الرحلة الزمنية تغيرت المقطوعات الموسيقية وطريقة العزف.

الموسيقى وسيلة للسفر واجتياز كل الحدود و الانهار والبحار دون جواز سفر من كاتالونيا مع موسيقى الة flute a bec تلك الالة المكونة من ثمانية ثقوب موسيقاها هادئة تحملك في جولة في برشلونة وطراغونة، موسيقة هادئة وعذبة عذوبة مياه نهر «لارده» شرق اقليم كاتالونيا جولة موسيقية في مدينة جردنة griona المميزة بشواطئها المعلقة.

من كاتلونيا تكون الوجهة الى الجارة ايرلندا فايرلندا عرفت توافد المهاجرين من 6000عام قبل الميلاد والمهاجرون حتما يحملون ثقافاتهم وهوياتهم ويندمجون في المجتمعات الاخرى، الرحلة الى ايرلندا تكون عبر الة galoubets وهي نوع من انواع المزامير ذات الثلاثة ثقوب فقط تعرف موسيقاها بالهدوء تماما كموسيقى الطبيعة وفي ايرلندا تحلو الجولة السياحية الطبيعية في شبه جزيرة الوادي المشجّر موطن التاريخ التي تحتوي على بقايا مستوطنات من العصر البرونزي واكثر من 500كوخ مصنوع من حجر الرهابنة.

دع المجتمع الايرلندي فلازال هناك الكثير لاكتشافه، تصبح النغمات اكثر قوة ولاول مرة تصبح «valise» الة موسيقية وتكون النغمات قوية، العازفة الاميريكية تعانق كمانها وتعلن انطلاق الرحلة الى بلاد السامبا البرازيل «حين وصل الاسبان والبرتغاليون الى البرازيل وقابلوا الهنود هناك لم تكن هناك لغة تجمعهم غير الموسيقى» كما قال كارلوس نينوزا في العرض، الموسيقة تتجول بك في قبائل «الغوارانا» و «نونيناميا» لتستمتع بموسيقاهم مع الة le pipeau تلك الساحرة التي تاخذك الى رحلة الخيال.

موسيقى الـ pipeau تسافر بالحضور الى فورتاليزا المطلة على المحيط الاطلسي التي أنشأها المستعمر الهولندي عام 1649 مدينة تتميز بشواطئها الساحرة كما الموسيقى.

المزود التونسي عنوان للهوية ايضا
من البرازيل الى تونس ومنافسة موسيقية ممتعة، الفنان الاسباني كارلوس نينوزا المختص في الالات الايقاعية خاصة الـ piob-mbor الشبيهة بالمزود بفارق ثلاثة مزامير يستعملهم العازف انبهر بآلة المزود التونسية، وسط موسيقى كاتالونيا والفلامنكو استضاف كارلوس نينوزا غيث القادري عازف المزود ليقدم مقطوعات موسيقية بالمزود اولا، ثمّ تماهت الموسيقات بكل تلويناتها ايقاع تونسي «بومزيود» ترافقه موسيقى الفلامنكو بالـ piob-mbor خليط موسيقي ومزيج انبهر به العازف الاسباني واندهش امام قدرة العازف التونسي دهشة بدت واضحة المعالم على محياه، دهشة ربما تكون عنوان لغة الموسيقى التي تتجاوز كل الحدود الزمانية والمكانية فمع منافسة «المزود» كان اللقاء مع منافسة اخرى بين «البندير» و الة الطمبور فكانت موسيقى ممتعة ومميزة.

لساعة ونصف قدم كارلوس نينوزا درسا في الموسيقى درسا في الزمن والتطور الموسيقي الاسباني مع جولة سياحية موسيقية انطلقت من كاتالونيا الى البرتغال وايرلندا والبرازيل والحمامات وانتهت برقصة تقليدية بريطانية جمعت الفرقة مع الجمهور الحاضر على عين المكان، موعد استثنائي حلم فيه الحضور واستمتعوا بلغة لا نظير لها الموسيقى تلك الوحي المقدس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499