مهرجان قرطاج الدولي: في فرصة اعتلائها ركح قرطاج هالة المالكي تثبت جدارتها

بدأت مسيرتها الفنية منذ سنوات التسعينات بمشاركتها في مهرجان الخطوة الأولى ومهرجان منزل تميم للهواة ثم برنامج « طريق النجوم « ثم مشاركتها

المتألقة ضمن مسابقة أحلى صوت في برنامج « ذو فويس « في نسخته العربية. و وصولها لنهائيات هذه المسابقة عبد لها الطريق لاعتلاء مسرح قرطاج الأثري لتقدم عرضا خاصا بها في سهرة الجمعة ضمن سهرات الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي.

هالة المالكي أطلت على جمهورها الحاضر بأعداد محترمة بكل حب ولياقة وإحساس، فكان حضورها الفني الركحي مطابقا للشخصية الفنية التي برزت فيها في برنامج «ذو فويس» رغم اختلاف الإطار والمكان، فقد كانت واعية بأن أغلب محبيها الحاضرين هم من تابعوها في مشاركتها في مختلف مراحل البرنامج لذلك وجهت اختياراتها الغنائية لتقديم ما راق لمتابعيها. وبكل ثقة في قدراتها الصوتية وتمكنها من تطويعها لآداء مختلف الطبوع والمقامات الموسيقية، أدت هالة المالكي مختارات من روائع طربية شرقية شهيرة فغنت لوردة الجزائرية «على عيني يا حبة عيني» و«ليالينا» ولكوكب الشرق أم كلثوم «للصبر حدود» ولمحمد عبد الوهاب «من غير ليه».

وفي سياق تجوالها بين المقامات الشرقية أدت كذلك أغنية «عم يسألوني عليك الناس» لماجدة الرومي و «كيفك إنت» لفيروز و «اشتاقلك ساعات» و «آل ڤاني بعد يومين» لسميرة سعيد. ومن إنتاجها الخاص قدمت في بداية السهرة أغنيتها «نغير عليك» وفي آدائها لأغنية ثانية من انتاجها باللهجة التونسية أيضا «يا عمري ما أحلاك» دعت الجمهور الى الرقص والاحتفال والاستمتاع بأجواء البهجة وبالإيقاعات التونسية لتحرك سواكن الحاضرين بآدائها للأغنية التراثية «عالماشينة وڤالو جت تمشي على الراية».

ووفاء لانتظارات جمهورها وفي إطار مراهنتها على التمكن من آداء مختلف الضروب الموسيقية، قدمت هالة المالكي عددا من الأغاني الغربية العالمية المعروفة والتي تميزت في آدائها خلال مشاركتها في برنامج « ذو فويس » فغنت لـ «اديت بياف» ولـ «سيلين ديون» ولـ «دايين مارتن» ولـ«غلوريا غاينار».

مشاركة هالة المالكي في الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي سيكون لها بلا شك أثر كبير في مسيرتها الفنية وفرصة اعتلائها مسرح قرطاج ستٌعبد لها بكل ثبات طريقها نحو النجومية والشهرة، وهذا ما أكدته الفنانة التونسية في الندوة الصحفية التي عقدتها قبل تقديم عرضها بيوم فهي تعلم اليوم أن حظوظها للتقدم والنجاح ستكون أوفر من السنوات التي مضت. سهرة أخرى من سهرات الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي حملت خصوصيات واختيارات فنية حظيت فيها هالة المالكي بفرصة ذهبية لتطوير مسيرتها الغنائية. وتتواصل سهرات مهرجان قرطاج إلى غاية يوم 17 أوت المقبل متضمنة عروضا فنية متنوعة ومنفتحة على مختلف الضروب الموسيقية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499