عرض جعفور « en 13 » بمهرجان قابس الدولي: متابعة جماهيرية لشكل مغاير من الـ «وان مان شو»

أثث المسرحي جعفر القاسمي ليلة الجمعة 20 جويلية الجاري العرض الخامس للدورة 35 من مهرجان قابس الدولي وذلك من خلال

عمله الجديد «13 en» في عرضه الاول.
مثلما كان منتظرا توافد جمهور مكثف على المسرح البلدي بقابس الذي امتلأ على آخره قاطعا مع تقلص عدد المتابعين للعروض الاخيرة.. اعتلى جعفور المسرح بدخلة فيها الكثير من «الشو» كما يسجل مشاركة لثلاثة مواهب شابة تميزت في احدى المسابقات التونسية الكبرى لهذه السنة وتحت اشراف القاسمي والبداية كانت مع الشاب حمدي مقيربسة «شندرنالك» تناولت ظاهرة تفشت بشكل رهيب وهي ظاهرة «الفايسبوك» والتعاطي معه وقد نجح حمدي الى حد ما في شد انتباه الجمهور مع حضور ركحي مقبول، أما الموهبة الثانية محمد العربي غضبان فعالح بعض مظاهر مرحلة ما بعد 14 جانفي 2011 وحالات الانفلات في كل المجالات وانهيار القيم بالاضافة للارهاب وذلك بطريقة ساخرة لكن فيها من العمق الكثير، هذا واستطاع الشاب ريان كشباطي افتكاك اعجاب الجمهور ايضا سواء في اختيار المواضيع او في الحضور الركحي... جعفر سلط الضوء في هذا العمل على» القايلة» أو بالاحرى القيلولة وهذا العشق الكبير للتونسي لها من خلال مجموعة من العوالم الواقعية والتخييلية المفترضة والممكنة النوم \القيلولة جسد انهيار قيم العمل وقدسيته في بناء الاوطان ضمن انهيارات لجل القيم .. فحضرت الكوميديا السوداء في هذا العمل وهو مسرح في الاصل جاد عبر آلياته الفنية والجمالية وسعي الى نقد الواقع المرصود والمشخص عن طريق الضحك والبكاء والهزل والجد والهجاء .. تجدر الاشارة أن الحضور المكثف للجمهور لعمل جعفر القاسمي لم يفاجئ المتابعين للمشهد الثقافي بالجهة لكن شكل هذا العمل خروجا من النمطية...فحمل العرض الجديد من حيث الشكل وتناول موضوع انهيار قيمة العمل وحضرت الكوميديا السوداء مع الكثير من المباشرتية وان كانت مطلوبة في مثل هذه الاعمال اما عن الوصاية او تلبس دور المصلح فكان حاضرا. و لو بحدة اقل مما عودنا به القاسمي..هذا ويعاد عرض هذا العمل في قابس في الرابع من شهر اوت القادم مع وعد من جعفر القاسمي بادخال جملة من التعديلات...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499