اغتنام هذا الشهر المبارك

من رحمة الله عز وجل بعباده، أن جعل لهم مواسم للخير، يكثر أجرها ويعظم فضلها،

حتى تتحفز الهمم، وتنشط العزائم ابتغاء الأجر العظيم والثواب الجزيل، وشهر رمضان من أعظم تلك المواسم، فهو شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر يُنادى فيه: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، فيه تفتح أبواب الجنان، وتغلق أبواب النيران، ولله فيه عتقاء من النار كل ليلة، فما أعظم فضل هذا الشهر، وما أجل منـزلته ومكانته، وما أعظم مِنَّة الله على العباد فيه، تلك المنة التي من تأملها عرف عِظَم فضل الله عليه، حيث أحياه ومد في عمره حتى أدرك هذا الشهر العظيم

فلنحرص على اغتنام هذا الشهر المبارك، ونتذكّر حال إخوان لنا كانوا بالأمس معنا ، فحضروا رمضان وقاموا وصلوا وصاموا، ثم أتتهم آجالهم، فقضوا قبل أن يدركوا رمضان الآخر، فهم الآن في قبورهم مرتهنون بأعمالهم , فنتذكر حالهم ومصيرهم، ولنجِدَّ في عمل الصالحات، فإنها ستنفعنا أحوج ما نكون إليها، ونتذكر حال إخوان لنا آخرين أدركوا رمضان، وهم على الأسِرَّةِ البيضاء لا حول لهم ولا قوة, يتجرعون مرارة المرض, ويزيدهم حسرة وألماً أنهم لا يستطيعون أن يشاركوا المسلمين هذه العبادة, ثم نتذكر حال المحرومين ممن أدركوا رمضان، فازدادوا فيه إثماً ومعصية وبعداً من الله, فحرموا أنفسهم من الرحمة والمغفرة في أشرف الأوقات وأغلى اللحظات, فإن تذكر ذلك كله سيجعلنا نقدِّر هذه النعمة حق قدرها،

ونعرف فضلها وحقها، فنتوب إلى الله ونزداد من صالح الأعمال.
أتـى رمضان مزرعة العباد   ***       لتطهير القلوب من الفسـاد
فــــأد حـقوقه قـولاً وفـعلاً     *** وزادك فـاتخـذه للمـعاد
 فمـن زرع الحبــوب وما سقاها  ***       تأوه نادمـا يوم الحصـاد

كان عليه الصلاة والسلام يبشر أصحابه بقدوم رمضان ويبين لهم فضائله, ليحثهم على الاجتهاد في العمل الصالح, فقد روى الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه: «قد جاءكم شهر رمضان, شهر مبارك, افترض الله عليكم صيامه, يفتح فيه أبواب الجنة, ويغلق فيه أبواب الجحيم, وتغل فيه الشياطين, فيه ليلة خير من ألف شهر, من حُرِمَ خيرها فقد حُرِمْ».

فحري بنا أن نحسن استقبال هذا الوافد الكريم, قبل أن يودعنا ويرتحل عنا, ويكون حجة علينا يوم الدين, فالمحروم من حرم نفسه، فقصر في طاعة ربه في هذا الشهر المبارك.

إذا رمضان أتى مقبلاً        فأقبل فبالخيـر يُسْـَتقبَل
 لعلك تخطئـه قابــلا         وتأتي بعـذر فـلا يُقْبَـل

من حسن استقبال هذا الشهر الكريم أن نستقبله بالتوبة الصادقة من جميع الذنوب, فهو موسم التائبين, ومن لم يتب فيه فمتى يتوب؟
نستقبله كذلك بالعزيمة على مضاعفة الجهد, والاستكثار من الطاعات, من برٍّ وإحسان وقراءة القرآن والصلاة والذكر والاستغفار, وغير ذلك من أنواع الخير.

نستقبله بالدعاء أن يوفقنا الله لصيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيه عنا، ومن السنة أن نقول عند رؤية هلاله «اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام، والتوفيق لما تحب وترضى، ربنا وربك الله» رواه ابن حبان في «صحيحه».

فلنحرص على استقبال هذا الوافد الكريم, ولنحسن استغلال أيامه ولياليه فيما يقربنا من مولانا , ونتعرض لنفحات ربنا , ولا نكن ممن همه في استقباله تنويع المأكولات والمشروبات, وإضاعة الأوقات والصلوات, فسرعان ما تنقضي الأيام والساعات, وما هي إلا لحظات حتى يقال انتهى رمضان, بعد أن يفوز فيه أقوام ويخسر آخرون, نسأل الله أن يوفقنا لصيامه وقيامه, وأن يجعلنا من المقبولين في هذا الشهر, إنه جواد كريم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499