«عيد الرّعاة» في القصرين: جبال العالـم تلتقي في سمّامة

بتنظيم من فريق المركز الثقافي الجبلي بسمّامة، وبدعم من وزارة الشؤون الثقافية

ومؤسـّسة رمبورغ تنتظم الدّورة الجديدة لعــيد الــــرّعاة من 11 إلى 13 ماي وذلك تحت محور «جبـــــال العالم تلتقي في سمّامة».

هذه التظــاهرة هي الوحيدة التي تحتفي بالرّعـــاة في الوطن العربي واوجد لها تفرّدها صــيتا جميلا في وسائل الإعلام الأجنبية التي صارت تبعث موفديها إلى جبل سمّــــامة لتغطية تظاهرة يعلن فيها سكّــــان الجبل صمودهم في وجه الفقر و النسيان و الإرهاب بالثــــــقافة وبرسائل للعالم تعبّــــر عن تعلّق الرّعاة بأرضهم رغم الفترة الحالكة التي تعيشها الجبال التونسية السّنوات الفارطة.

عيد الرّعـــــاة كان مبرمجا في موعد الأصلي من 28 أفريل إلى غرّة ماي لكن وزارة الدّفاع التي تراقب هذه المنطقة العسكرية المغلقة ارتأت أن تؤجّله إلى موعده الجديد، ورغم ارتباك البرمجة التي تمّ ضبطها منذ أشهر فإنّ فريق عيد الرّعاة الذي يؤطّره النّاشط الثقافي عدنان الهلالي يصرّ على إنجـــــاح التظاهرة التي يرفض المنظمون والسكّان إلغاءها لأنّها ليست مجرّد مهرجان للفرجة والطّرب وإنّما حكـاية عشــق للأرض و تعلّق بالهضاب.

هذا وقد نظمت مدينة تورناي البلجيكية حفل افتتاح رمزي لعيد الــــرّعاة التـونسي يوم الجمعة 27 أفريل تضامنا مع سكّان جبل سمّامة وقد حضر الهلالي هذه الاحتفالية و افتتح ندوة تورناي السّــــنوية بمداخلة عنوانها «المقاومة بالثقافة في تونس» كما استقبلته فرانس برال ابنة الفنّان البلجيكي الكبير جـــــاك برال ورئيسة مؤسّسته العالمية وحمل اليها هدية من نساء سمـــّامة تتمثل في نسيج مرقوم يحمل صور والدها الذي دافع بفنّه عن القضايا الإنسانية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499