إصدارات: «في كل بيت داعشي» لمحمد المعمري محاولة للاجابة عن دوافع الالتحاق بتنظيم «داعش» الإرهابي

عن دار مسكلياني يصدر قريبا كتاب بعنوان « في كل بيت داعشي « لصاحبه الاعلامي

محمد المعمري وهو اصدار حسب مؤلفه»يبحث في ثلاث مسائل تتعلّق بدراسة مبررات الالتحاق بتنظيم «داعش» الإرهابي من خلال قصص حقيقية للبعض من الذين التحقوا به وتبنوا نهجه التكفيري ومن خلال دراسة الاستراتيجية الاتصالية للداعشيين الإرهابيين التى اعتمدت الطرق العلمية فى كسب ود المتعاطفين وترهيب الخصوم المفترضين وكذلك من خلال اعتمادهم على نصوص شرعية حاولوا توظيفها لخدمة الأهداف التى رسموها لأنفسهم من قبيل حديث الفرقة الناجية وشروط الإمامة واسترجاع اللحظة المحمدية الأولى وهي الغاية التي رسمها الكاتب لنفسه».

وفي الكتاب محاولة للاجابة عن عديد الاسئلة الحارقة حول دوافع الالتحاق بصفوف تنظيم «داعش» الإرهابي وخوض المعارك تحت رايته خاصة وأن البعض منهم ممن يتمتعون بوضعية اجتماعية مريحة سواء كانوا من المقاتلين العرب أو الأجانب وأشار المؤلف في هذا الصدد الى ان الإجابة عن هذا السؤال قد تبدو للبعض سهلة ولكنّها فى واقع الأمر مستعصية ومركبة فعلى حد قراءته للمسألة فان التنظيم الإرهابي تبنى التكنولوجيات الحديثة مبكرا ووظفها لخدمة أهدافه وجعلها واحدة من محامله الأساسية فى استقطاب مقاتليه راسما بذلك إستراتيجية اتصالية لم يسبقه لها أي من التنظيمات الإرهابية الأخرى كما اعتمد المدونة الفقهية والنصوص الدينية مدخلا لملامسة القلوب قبل العقول مستهدفا بذلك فئة الشباب التي تعاني هشاشة نفسية لأسباب فيزيولوجية وأخرى اجتماعية وثقافية.

والكتاب عموما هو محاولة لفهم ظاهرة تنظيم «داعش» الإرهابي من الداخل والإجابة عن سؤال هل انتهى نتيجة هزائمه العسكرية المتتالية فى الأراضي العراقية والسورية ؟ أم أنه سيبقى ويتمدد مثلما رفع شعارا دعائيا لنفسه؟ ليحاول الكاتب من خلال مؤلفه هذا الإجابة عن مختلف هذه الاسئلة المحيّرة لسواكن البحث عموما.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499