اليوم ربيع سبيطلة: من الرّيف ينطلق حلم الانسانية

سفيطلة تحتفل بالربيع، سفيطلة تستقبل الضفتين وتمتع زوارها بسحر التاريخ وبهرج الفنون

و تقدم لهم باقة من ازكى تلوينات الحلم وتشكيلة الحب رائحتها تعبق كما اكليل الجبل وتتعطر بأزهاره البرية، وفي فضاء بطحة الرحبة يكون الموعد مع مهرجان ربيع سبيطلة الذي سيستقبل قافلة الضفتين في اولى محطاتها بتونس.

المحطة الأولى لقافلة الضفتين «قافلة فنية بلجيكية تضم اكثر من 200 فنان» ستكون في إطار ربيع سبيطلة الدولي من 12 إلى 15 افريل ثم سترتحل إلى قفصة و صفاقس و تونس و تختتم جولتها التونسية ببنزرت.

اطفال الريف يصنعون الفرجة
تعلموا الصمود من الارض والمحيط، تعلموا حب الحياة من الاغاني والأهازيج التي يرددونها دوما، لضحكتهم الصادقة سحرها هم الاكثر صدقا لأنهم يقولون ما يخالجهم دون زيف، من بساطة الريف تشبعوا بقيم الصدق ومن صعوبة العيش فيه تسلحوا بإرادة المواجهة لتكون اناشيدهم عنوانا للإرادة الحية و التمسك بالحق في الحلم لأطفال الريف دورهم في ربيع سبيطلة فالتروبادور الرحل هم الذين سيتقبلون قافلة الضفّتين، بأفكارهم البسيطة وأحلامهم الكبيرة يستقبلون ضيوف سبيطلة ولهم سيقدمون باقات ازهار الجبل.
اذ سينشّط المغنّون الرّحّل «التروبادور» حفل استقبال قافلة الضّفّتين الكبرى التي انطلقت منذ أسبوع من بروكسال ومرّت بمرسيليا قبل عبور المتوسّط إلى تونس.
فرق التروبادور التي كوّنها الناشط الثقافي عدنان الهلالي ستأتي من إعدادية الحي الشعبي الرّمّيلة – نابل و من قرية غرداية ومن ريف الوسّاعية بجبل سمّامة ومعها باقات اكليل سمّامة و مشموم نابل و زعتر غرداية تحيّة لقافلة الضفتين التي بعثها المسرحي المغربي المغامر جمال يوسفي انطلاقا من حيّ شعبي في العاصمة البلجيكية. وهي قافلة تجوب العالم بمعداتها الضخمة المتكونة من 200 متر من الشاحنات المحملة بالخيام والتجهيزات و فيها اكثر من خمسين فنانا وتقنيا، وتحتفي هذا القافلة بالاحياء الشعبية ومبدعي الجهات الداخلية والمناطق الريفية والجبلية وفي سبيطلة سيكون ابناء الريف في استقبال من ينشرون الحب في ارياف العالم.

حي الرحبة يصبح كرنفال الوان
هنا سفيطلة مدينة التاريخ والحب، هنا بقايا الرومان تشهد بعراقة المدينة وهنا مواطنون يقبلون على كل التظاهرات ومبدعين يرسمون الفرحة على محيا المارة ويصنعون الفرجة للأطفال في كل التظاهرات، هنا سبيطلة وخلف محطة النقل البري اصبحت كل الحيطان موشاة بأبهى الالوان وتتحدث باسم الفن واللون وكتبت الريشة اهازيج للحب.
هنا سفيطلة ستستقبل ضيوفها الاجانب بكرنفال الالوان مع فريق ستريت ارت الذي حول الجدران الى كرنفال من الألوان رحلة الدهان والفرشاة اشرف عليها محمد الرحموني ومعاوية النجار ليحاكوا رحلة القافلة البلجيكية ويكتبونها على الحيطان.
فالجدران القديمة صارت كرنفالا من الألوان و قافلة ربيعية جدارية تحيط بالقافلة الحقيقية مما اسعد الفنانين البلجيكيين والمغاربة المشاركين والذين حلوا مع أطفالهم وعائلاتهم ويقيمون الآن في عرباتهم في حيّ الرّحبة بسبيطلة.

كل الفنون تحتفل بالربيع في سبيطلة
سفيطلة الفن، سفيطلة التاريخ، سفيطلة المدينة التي يحرسها جوبتير ويحرس الفن فيها تحتفل بالربيع، تحتفل بكل الوان الحياة وتشكيلات الامل انطلاقا من اليوم الى غاية 15 افريل لتقدم لضيوفها 3ايام من الفن والمتعة فير فضاء غير المعتاد وعوض القاعات المغلقة تكون كل العروض في خيمات وضعت منذ ايام.
اليوم الخميس 12 افريل يكون اللقاء مع عروض ما قبل الافتتاح وتشرق شمس الفن في التاسعة صباحا بعمل مسرحي بلجيكي «عرس ليلا» في الخيمة الكبرى وتتواصل العروض مع «خسائر» لجمعية نحب سوسة، ومن سبيطلة تقدم المبدعة زينه مساهلي مونودرام «مرا في صف الرجال» في السادسة والنصف من مساء الخميس 12افريل.
تتواصل العروض الجمعة 16افريل مع الافتتاح الرسمي في الخيمة الصغرى لقاء مع مسرحية «عرس ليلا» البلجيكي، ثم عرض لمسرحية «حكمة ترنب» انتاج القبعة الحمراء، اما الخيمة الكبرى فتحتضن عروض «اجهاض» لدار الثقافة سبيطلة و «نوار اللوز» انتاج مركز الفنون الركحية والدرامية بالكاف» و وان مان شو «خاطرك كحلوش» لايمن سعد من قفصة اما الفضاء الثالث وهو الركح الخارجي فيقدم للجمهور سهرة موسيقية مع المالوف التونسي ومجموعة «الفوندو».

وتتواصل العروض لليوم الثاني ويكون الموعد المسائي مع عرض فني ولد من رحم الجبل، عمل فني له خصوصيته ففنانيه رعاة للمرة الاولى يغنون على الركح، فنانين جمعهم حب الجبل والغناء وفي الركح الخارجي سيخبرون الجمهور عما سيقوله الجبل لو غنى، سيخبرون الحضور عن أسرار الجبل وحكاياته التي يعرفها فقط الرعاة.
.لازال عرس الربيع متواصلا ولازال للفن حضوره ويكون اللقاء يوم السبت في العاشرة صباحا في الخيمة الكبرى مع مسرحية «خسائر» من سوسة ثم مسرحية «تغريدة الطيور» لشركة يوغرطة بالكاف، اما الخيمة الصغرى فتقدم عملا مسرحيا « منقذة تحت الارض» لشركة منيرفا تياتر و«عرس ليلا» البلجيكي»
أما الركح الخارجي فيقدم عرض «ستريت ارت» عروض فن الشارع والغرافيتي وكل تلوينات الفن المتمردة و الجديدة، و تتواصل العروض في الفضاء الخارجي مع ماجورات سبيطلة.

تتواصل عروض ربيع سبيطلة الاحد 15 افريل مع تروبادور سبيطلة ونابل ولقاءات مع العمال مسرحية من قعفور و يكون الموعد مساء الاحد مع مجموعة المعبر ولقاء مع الاغنية الملتزمة بقضايا الوطن والانسانية وقبلها عرض «انا فنان» وهو عرض موسيقي ملتزم أيضا وسيخصص يوم الأحد للفن الملتزم للكلمة البديلة والمقاومة في كل الفضاءات.
في سبيطلة تختلف فضاءات العرض وتتباين احجام الخيمات المعدة لتكون فضاء للعروض المسرحية والموسيقية في ركح غير الركح وفضاء غير الفضاء يكون للجمهور لقاء مع الربيع في سفيطلة التي توفر لجمهورها من تونس ولزوارها البلجيكيين لقاءات مع كل تلوينات الفن.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499