الشاذلي العرفاوي في الندوة الصحفية لمسرحية «فريدم هاوس»: « إرضاء الجمهور هو جائزتنا»

يتابع جمهور الفن الرابع مساء اليوم الجمعة 12 جانفي بقاعة الفن الرابع، مسرحية «فريدم هاوس» نص وإخراج الشادلي العرفاوي

وذلك ضمن فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي. و»فريدم هاوس»، هي المسرحية التونسية الثالثة من بين 11 عملا مسرحيا، تشارك ضمن مسابقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض مسرحي عربي.

خلال تقديم العمل في مؤتمر صحفي عقد صباح امس الخميس، أكد الشادلي العرفاوي، أن «فريدم هاوس» قدمت في عرضين متتالين ضمن فعاليات أيام قرطاج المسرحية، ليكون عرضها الثالث ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي، مشيرا الى أن المسرحية تروي قصة جنرال عسكري حاول الانقلاب المبكر على النظام السياسي القائم قبل بقية الطامعين في السلطة، غير أن منظومة الحكم كانت قوية فعاقبته عقاباً شديدا، واتهمته بالجنون قبل أن تزج به في مستشفى الأمراض العقلية. لكن وبحكم قوة جذب السلطة وسيطرتها على تفكير الجنرال وتعرضه الى صدمات كهربائية متتالية، فقد توهم أنّ محاولة سيطرته على المشهد السياسي نجحت، وأوهم نفسه بوجود جيش وشعب وقوة وعدو متربص بالنظام، ليكتشف في نهاية المسرحية أنّ كل ما فعله كان من نسج الخيال، وأنه شيّد فضاء خاصا لا يمت للواقع بصلة . وتضم «فريدم هاوس» حسب مخرجها كلا من محمد حسين قريع في دور الجنرال، وشاكرة الرماح ومنى التلمودي في دوري عاشقتي الجنرال، وعبد القادر بن سعيد وشكيب الرمضاني اللذين يؤديان دوري بطانة الجنرال التي انقلبت عليه ، في حين يتقمص الموسيقي منصف

بن مسعود شخصية موسيقي الجنرال تمثيلاً وعزفاً على آلة الساكسفون . كما أشار الشادلي العرفاوي الى أن العمل يروي الراهن التونسي «الآن وهنا»، ويعرّج على كل ماهو انساني من صفات التسلط وجنون السلطة من خلال شخوص أكثر منها شخصيات، مبينا أن الفضاء المسرحي هو فضاء حسّاس وخطير جدا، يطرح فيه كل التساؤلات ونقاط الاستفهام وعلى المتلقي البحث عن الاجابة وفكّ الرموز. وفي نفس السياق، أوضح العرفاوي أن هذه المسرحية هي «عبارة عن كوميديا سوداء، موضوعها آنيّ يعالج قضايا ومواضيع سياسية واجتماعية وإنسانية، لكن في شكل فانتازيا»، كما تحدث عن سرّ اختياره للعنوان، موضحا أن الاختيار كان عفويا، حيث ذكر أنه شعر في فترة ما أن تونس منحصرة بين منزل حرب ومنزل حرّ وهما منطقتين احداهما بجهة الساحل والاخرى بالوطن القبلي، وأنه أراد ايصال رسالة الى العالم والانسانية برمتها وهي أن تونس لن تكون الا منزلا حراّ من كل القيود ، وببحثه عن عنوان يجذب الانتباه،عمد الى الترجمة ليجد أنها تتوافق وفريدم هاوس، اسم المنظمة التي كانت لها بصمة في الربيع العربي. وذكر العرفاوي خلال مداخلته أن حديثه عن الانقلاب

العسكري في المسرحية، لا يعني انتقاده للمؤسسة العسكرية، مبينا أنه تحدث بشكل عام عن تداعيات عسكرة النظام، وهو أمر غير وارد في تونس لقوة المجتمع المدني، والشعب التونسي، كما وضح أن الانقلاب هو انقلاب أفكار على أفكار، ومبادئ على مبادئ، وبين مخرج «فريدم هاوس» أن المسرحية هي كتلة مشحونة بالأفكار والشاعرية وهو ما يتجلى من خلال أداء الممثلين والملابس والموسيقى والصورة ككل، مضيفا أن المرجعيات الفكرية التي اعتمدها خلال هذا العمل، هي مرجعيات طالما اشتغل عليها في أعماله السابقة وهي كيفية توظيف الصورة السينمائية على الركح . من جهته أشار الممثل عبد القادر بن سعيد أن الشادلي العرفاوي كتب الواقع السياسي التونسي بطريقة غير سطحية وفيها من الجمالية والشاعرية الكثير، مبينا أن كل مشهد من «فريدم هاوس» يفضح واقع وحقبة من الزمن في الواقع العربي والتونسي . أما الموسيقي منصف بن مسعود فذكر أنه لم يجد نفسه غريبا فوق الركح، رغم أنها التجربة الأولى في رصيده، خاصة أن الشادلي العرفاوي لم يخرجه من جلباب الموسيقى في العمل . وبخصوص الجائزة، اكد العرفاوي أن عدم تتويج «فريدم هاوس» في أيام

قرطاج المسرحية لا يعني اصابة فريق العمل بخيبة الأمل، معللا ذلك بكون لجنة التحكيم لم تتذوق نوعية المسرح الذي قدمه، و أن خيبة الأمل هي استياء الجمهور او مغادرته القاعة وهو ما لم يحصل في عرض مسرحيته، مشيرا الى أن أكبر تتويج هو ردة فعل الجمهور، وأن اختيار الهيئة العربية للمسرح للعمل ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان هو تكريم وتتويج أيضا . وختم الشادلي العرفاوي مداخلته، بتأكيده على كلمة فرحان بلبل التي قال فيها «نريد أن تقفل مخافر الشرطة في عقول المبدعين» موضحا أنه يرفض الرقابة الذاتية وأن الاخلاق لا تتناقض مع الحرية .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499