في افتتاح مؤتمر الناشرين العرب بتونس : حرص على تعزيز جهود صناعة الكتاب والنشر

أشرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين صباح أمس الثلاثاء 09 جانفي 2018 على افتتاح الدورة الرابعة لمؤتمر الناشرين العرب

تحت شعار «الكتاب والنشر في الوطن العربي: الواقع والآفاق» الذي يتنزّل ضمن رئاسة تونس للدورة العشرين لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية.

حضر المؤتمر رئيس اتحاد الناشرين العرب محمد رشاد ورئيس اتحاد الناشرين التونسيين محمد صالح معالج بمشاركة نخبة مميزة من المفكرين والخبراء المختصين في قطاع الكتاب والنشر من تونس ومن عدد مهم من الدول العربية.
وأشار محمد زين العابدين في كلمة ألقاها بالمناسبة إلى أن احتضان تونس لهذا المؤتمر بعد ترشيحها لتكون عاصمة الثقافة والتراث للعالم الإسلامي لسنة 2019 «يعكس منزلة الثقافة في برنامج حكومة الوحدة الوطنية وجهودها في دعم قطاع صناعة الكتاب والنشر» مشيرا إلى أنه توجّه يتنزّل في إطار أهمّ أولويات وزارة الشؤون الثقافية لسنة 2018 التي تعدّ سنة «مدن الآداب والكتاب».

وشدّد الوزير على حرص تونس على إيلاء العناية اللازمة لحقوق الملكية الأدبية والفنية بهدف تعزيز جهود البلدان العربية في التمكين الثقافي لشعبها ولمناقشة مختلف القضايا المتعلقة بالتحديات التي تواجه صناعة النشر والكتاب في العالم العربي اللذان يواجهان ظروفا صعبة وهو ما يفترض على الحكومات العمل على تطويرهما.
كما دعا إلى ضرورة فتح آفاق جديدة أمام العاملين في مجال النشر والكتاب ودعمهم من خلال «مدّ جسور التعاون والشراكة مع الحكومات والمؤسسات والشركات الكبرى لتوفير بيئة مثالية ترسم ملامح مستقبل صناعة النشر».
وأوضح وزير الشؤون الثقافية أن الهدف الأساسي من تنظيم هذا المؤتمر هو الوصول من خلال حوار هادف إلى توصيات لتدعيم الحركة الثقافية في العالم العربي لرفعها إلى ندوة الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بالوطن العربي مشدّدا على أهمية متابعة تفعيل التوصيات وتنفيذها سعيا إلى إحداث نقلة في صناعة الكتاب والنشر من شأنها أن تمكّن من استشراف آليات الاستفادة من التكنولوجيات الحديثة.

من جهته أكّد رئيس اتحاد الناشرين العرب محمد رشاد على أهمية هذا الموعد الثقافي والفكري الذي ينتظم هذه السنة في دورته الرابعة على ارض تونس صاحبة التاريخ الحضاري العريق على مرّ العصور والزاخرة بالعلماء في كافة المجالات والتي أنجبت ابن خلدون وابن عاشور وحسن حسني عبد الوهاب ومحمود الذاودي وشيخ الإسلام الشيخ الخضر حسين وغيرهم.

وأشار إلى أن هذا اللقاء سيتيح الفرصة للناشرين العرب للمشاركة في الجلسات والحوارات مع استعراض تجاربهم في مجال النشر الورقي والالكتروني ودورهم في التنمية الثقافية من خلال نشر العلم والمعرفة ، كما سيجمع المؤتمر كل أطراف صناعة النشر من المؤلف إلى الطابع والموزع والناشر مما يتيح للجميع التعرف على مشاغل كل طرف وكيفية معالجتها.
وفي سياق متصل أفاد رئيس اتحاد الناشرين التونسيين محمد صالح المعالج أن ما سيميّز المؤتمر الرابع لاتحاد الناشرين العرب هو انعقاد ندوة الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي يوم 11 جانفي 2018 تحت عنوان «دور الكتاب والنشر في تنمية واقع الثقافة العربية» وسيحضرها الناشرون لطرح مقترحاتهم لتحسين وتطوير مشروعات نقل المعرفة وأيضا لشرح العراقيل التي تواجههم في صناعة الكتاب ونقله من بلد عربي لآخر وطرح التوصيات المنبثقة عن المؤتمر.

وفي اختتام الجلسة الافتتاحية الأولى قدّم رئيس اتحاد الناشرين العرب درعا تكريميا لوزير الشؤون الثقافية الدكتور محمد زين العابدين على ما قدّمه لقطاع النشر من خدمات وتسهيلات وعناية ، مشيدا بجهوده المبذولة لصالح القطاع.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499