معضلة الدعم المالي للتظاهرات الثقافية: عودة لغة الاستجداء والتمسح على أعتاب وزير...

وجه مدير مهرجان مرآة الوسط للثقافة والفنون محمود الحرشاني قبل يومين من انطلاق دورته الـ 27 «دورة الراحل توفيق بكار» ، رسالة إلى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين حول الصعوبات المالية وعدم تجاوب الوزارة.

رسالة أسالت الكثير من الحبر وخلّفت عديد ردود الأفعال التي راوحت بين الرّفع من معنويات مدير التظاهرة من جهة الذي عبّر بالقول في هذه الرسالة « إنها سمعة تونس يا سيادة الوزير ، ولا اشك في أنكم اشد الناس حرصا عليها..إنني والله متعب وأكاد اسقط أرضا في كل لحظة ويغيظني أن الوزارة لا تتجاوب، أرجو منكم يا سيادة الوزير التدخل فأنا في اشد حالات الإحباط..» و محتوى الرسالة من جهة ثانية الذي انتقده الكثير حيث تميّز بالاستجداء وبلغة من المفروض أنه تم القطع معها ما بعد 14 جانفي 2011

وبغض النظر عن هذا الموقف أو ذاك ، فهذا يطرح من جديد قضية الدعم المالي والخلط مع ميزانية سنوية أو ميزانية مهرجان ،فما تقدمه وزارة الشؤون الثقافية للتظاهرات هو دعم وليس ميزانية كاملة لنشاط أو نشاطات الجمعية، لأن أصل المداخيل يتأتى من اشتراكات الأعضاء والعوائد المالية لتظاهراتها و الاستشهار والخواص وغيرها، لكن جلّ الجمعيات الثقافية اليوم تعتمد بالأساس على الدعم الذي تراه حقا مكتسبا على الوزارة أو السلط الجهوية والمحلية  أن تدفعه لها وهنا تكمن مسؤولية الوزارة في مستويات متعددة  منها معاينة وغربلة مردود الجمعيات الثقافية والعمل على ترشيد عملها،كذلك تشريك هذه الأخيرة في تصور وصياغة سياسة ثقافية واضحة و تجلياتها على مستوى النصوص التشريعية أو البرامج  فضلا عن الأطراف المُتدخلة لرسم معالم هذه السياسة الثقافية، من غير الأطراف الرسمية ..ودون هذا فستتضاعف الجمعيات الثقافية الفردانية و»الطفيلية»  التي تنشط عادة في بعض المنابر الإعلامية والمجال الافتراضي..تتمسح على أعتاب وزير وكثيرة التردد على الإدارة تلهث وراء الدعم المالي..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499