تمهيدا لافتتاح الموسم الثقافي بصفاقس : في عرض الكعب العالي... « زياد الزواري « يعبر» طرق المقام

كواحد من أمهر عازفي آلة الكمنجة و أبرزهم في تونس يعمل الفنان « زياد الزواري » منذ سنوات على رسم ملامح مشروعه الخاص فنيا من خلال تجارب الدمج الفني القائمة على استحضار موسيقات ثقافات أخرى قد تبدو للوهلة الأولى متنافرة مع الطابع الموسيقي المميز للون الموسيقي التونسي ومن ثمة تطويعها حتى تظهر فجأة في عرض متكامل يقوم على

التوزيع المحكم لعمل الآلات والأصوات داخل العمل ليستحيل العمل المقدم قطعة أو جسرا رابطا و ناظما بين ثقافات قلما تتاح لها الفرصة كي تلتقي .

بحسب عروضه الأولى المقدمة حديثا في عدد من المسارح والفضاءات التونسية و آخرها بالمركب الثقافي محمد الجموسي بصفاقس في إطار افتتاح الموسم الثقافي من خلال «أكتوبر الموسيقى» يبدو أن عرض «طرق المقام» قد ولد ليكون عابرا للثقافات مع الحفاظ على طابعه وروحه التونسيين و ذلك من خلال استضافة عازف «القيتار» التركي عبد الرحمان تراكسي والتونسيين محمد عبد القادر بلحاج قاسم عازفا للإيقاع وغسان الفندري عازفا على آلة القيتار.

من «طبع تونس» إلى «قناوة» المغرب الأقصى وصولا إلى mûgâm مرورا بـ «Raga» الهند وبمسحة الجاز حين يبلغ الشرق يعمل عرض « طرق المقام » على تأصيل تلازم الموسيقى بالحرية حين يكون انعكاسا مباشرا لسحر الشرق و حين يكون ترجمة أمينة لأوجاع إفريقيا وأحزان الجاز وثورة موسيقى الروك و تمردها على الموسيقى و على كل شيء.
قد يبدو حلم جمع العالم وتوحيده حول فكرة بمسك تلابيبه المتفرقة مرة واحدة أمرا بعيد المنال وطوباويا في أحيان كثيرة لكن الموسيقى والفنون عموما كثيرا ما أسقطت هذا التكهن بإثبات العكس بقدرتها على ذلك بل و على التميز فيه.

تحية لروحي .. سليم شاكر و رضا القلعي
لا يمكن بأي حال فصل ما يجري في العالم الخارجي عن ذلك الذي يحصل على خشبة الركح على اختلاف الفن المقدم رسالة ونوعا فخلال عرض « طرق المقام » لم يغفل الفنان والعازف زياد الزواري عن التعبير عن عميق الحزن المرافق لخبر وفاة وزير الصحة سليم شاكر الذي توفي يوم تقديم العرض مقدما لروحه لحنا حزينا رسمت آثاره على وجوه الحاضرين بالمركب الثقافي محمد الجموسي.

عن رضا القلعي تحدث زياد الزواري معتبرا إياه أستاذه الروحي رغم أنه لم يعاصره مهديا لروحه أيضا معزوفة «جرجيس» والتي رافقه في أدائها الفنان عبد الرحمان تراكسي على آلة «القيتار» .

أكتوبر الموسيقى .. روح وخيوط في قادم المواعيد
بعد «طرق المقام الذي كان فاتحة تظاهرة «أكتوبر الموسيقى» في سنتها السابعة على التوالي في صفاقس سيكون الموعد القادم بتاريخ 21 أكتوبر من خلال عرض «روح» للفنان وعازف الناي رامي العرابي كما سيكون الموعد الموالي مع عرض «خيوط» للفنانة التونسية وفاء غربال بتاريخ 28 أكتوبر مرورا بالمهرجان العربي للغناء الطالبي من 25 إلى 27 أكتوبر وهو الذي يحتفي بالموسيقار رياض السنباطي هذا العام .

من خلال برمجة أكتوبر الموسيقى سعت المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بصفاقس هذا العام لإفساح المجال أمام الأعمال/المشاريع والتي تحمل في عمقها بحثا عن المختلف في الموسيقي والثقافي من خلال تجارب الشباب خصوصا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499