ومضة ثقافية: عندما تكسر المرأة التونسية قيود الجسد

اطلت العارضة التونسية الفاتنة ريم السعيدي خلال حضورها ضيفة على شاشة القناة الايطالية كانلاي 5 مرتدية اجمل ثوب خلقه الرحمان على وجه الارض وهو ثوب الجسد الطبيعي الذي يتحدث عن المرأة في اسمى تجلياتها وصورها الطبيعية. فلا هي رجل ولا هي طفل

ولا هي قطة أو لبؤة شرسة هي امراة تونسية كاملة الانوثة والجمال بقلب لبؤة ووجه ملاك هي المرأة التونسية التي كسرت قيود الجسد الذي طالما كبل المعاصم وأدماها والصورة النمطية الشوشة حولها وخرجت للعالم تتمايل في ثقة وكبرياء ليعلم الجميع ان تونس ليست لباسا افغانيا ولا نقابا يحمل وراء بعض الوجوه التي تسترت خلفه قلوبا مكبلة.. هي التونسية الفاتنة، العارضة ريم السعيدي التي خطفت الانظار في برنامج “الطبيعة الأم”.. بينت ان لا شيء في الطبيعة اجمل من الجسد في كامل تجلياته جسد المرأة التي أنجبت الرجال ..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499