عرض فني بالموقع الأثري بأوذنة: أوذنة تستيقظ من سباتها؟ فهل ستتواصل اليقظة أم هي «منامة» ؟

في اطار تنشيط المواقع الاثرية وفي اطار برنامج مدن الفنون احيت فرقة المعهد الرشيدي عرضا موسيقيا بالموقع الاثري باوذنة الحفل يندرج ضمن برنامج مدن الفنون وتنشيط المواقع الاثرية والمحافظة على

التراث ببعديه المادي واللامادي، في اوذنة كان الموعد مع الحلم والموسيقى، اوذنة المدينة الرومانية التي شيدت في العام 27قبل الميلاد، مدينة رومانية خصصت لقدماء المحاربين الفيلق الثالث عشرة، مدينة كاملة المعالم بالمسرح المدور وساحة الكابيتول وساحة الفوروم هناك لقاء المكان ، لقاء التاريخ المنحوت في حلبة المصارعة وحكاية الفارس والضحية.

في الموقع الاثري المميز المقابل لأخيه موقع قرطاج كان اللقاء مع عرض بروح تونسية هذا العرض الفني يندرج ضمن البرنامج الوطني لوزارة الشؤون الثقافية «تونس مدن الحضارات» الذي يهدف إلى تحقيق المصالحة بين الذاكرة والجذور والموروث الثقافي وإعادة الاعتبار لهذا القطاع بما يحمله من رصيد متنوع من حيث هو مجال للتنمية الاجتماعية والاقتصادية وبما يمكن اعتماده كمنطلق للابتكار والتجديد.

في اوذنة حضر وزير الشؤون الثقافية العرض واشرف على فعالياته، في اوذنة تحدثوا عن حماية التراث و المواقع الاثرية، وللاشارة فلاوذنة ووزراء الثقافة ما بعد الثورة حكاية لازالت فصولها مفتوحة، في افريل 2012 وعد مهدي مبروك في ندوة صحفية عقدت في الموقع الاثري باوتينا ووعد انه سيعمل لتكون ضمن التراث العالمي، ثم وضع مهدي مبروك استراتجية عمل مخصصة للتراث تكون فيها اوتينا من ركائز المسلك السياحي والحضاري ثم صرحت لطيفةة الاخضر انها تعمل على نهاية اشغال التهيئة وحلمها ان ترى مهرجانا كبيرا في موقع اوذنة تماما مثل قرطاج، وهاهو وزير الشؤون الثقافية الحالي يضع برنامج عمله «مدن الحضارات» وتكون اوذنة احدى ركائزه، فهل ستستفيق اوذنة من سباتها حقا وتنافس قرطاج أم أنجز العرض والتقطت الصور وعاد الملف الى النسيان؟.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499