ينطلق اليوم بقفصة: المهرجان المغاربي للفروسية والتراث: عروض متنوعة للفروسية والمداوري، ومساحات هامة للشعر الشعبي

تحتضن مدينة قفصة انطلاقا من اليوم 20 والى غاية يوم 23 من نفس الشهر، وفي اطار فعاليات شهر التراث، والبرنامج الوطني لمدن الفنون، النسخة السادسة لمهرجان قفصة للفروسية والتراث ببادرة من جمعية الفروسية برئاسة السيد عبد القادر قوادرية، بمعية المندوبية الجهوية للثقافة

ويعد هذا المهرجان من التظاهرات الثقافية والتراثية والتنموية الهامة التي تشهدها الجهة الثرية بتراثها وعاداتها وتقاليدها، والمعروفة بتربية الخيول التي تمثل رمزا للفخر والاصالة لاهالي الجهة، وايضا رمزا للبطولة والكفاح، خاصة ضد المستعمر الفرنسي، والذود عن حمى الوطن كما تسجل الخيول اليوم حضورها بقوة في مختلف مظاهر الاحتفالات الاجتماعية لا سيما مواكب الاعراس وختان الاطفال.

وقد حرصت جمعية المهرجان، بان تكون هذه الدورة ثرية ومتنوعة، بما تمت برمجته من عروض مختلفة تتوزع على عديد الفضاءات، حيث يكون الافتتاح في اليوم الاول، الخميس 20 أفريل: وسط مدينة قفصة بعرض فرجوي خاص بالمهرجان، بمشاركة الفرق الفولكلورية والشعبية (سطمبالي وفرقة ماجورة ومجوعة جمال الصحبي وفرقة القصابة بالرديف ومجموعة المهاري). وفي الفترة المسائية عرض للموسيقى البدوية بمشاركة فرقة قصابة الرديف، والشاعرين الشعبين العيد مصابحة وابراهيم بالهامل.

وخلال اليوم الثاني الجمعة 21 افريل: وبساحة المهرجان، قبالة معمل يازاكي، انطلاق الالعاب الفروسية وعرض لجمال الافراس، بالاضافة الى عروض السلوقي والارنب والمداوري، وتتواصل مختلف هذه الفعاليات طيلة اليوم، ويتابع جمهور المهرجان وفي الفترة المسائية سهرة الشعر الشعبي بمشاركة شعراء من تونس على غرار: (علي شوشان ومحمد ملوح، وحليمة بوعلاق ومبروك عبد المولى ونجيب الذيبي وغيرهم...)، بالاضافة الى الشعراء من الجزائر وليبيا، بفضاء المدرسة الاعدادية حي الشباب، وتؤكد هذه العروض تاصل العادات والتقاليد بجهة قفصة خاصة وبجهة الجنوب عموما والتي لا تزال والى الان حاضرة بقوة، خلال التظاهرات الثقافية والحفلات الاجتماعية، كما ان الخيول بمختلف اصنافها شكلت وعلى مر العصور مصدر الهام لعديد الشعراء الشعبيين، الذين تغنوا بجمالها وقوتها وقدرتها على التحمل، وايضا باعتبارها رمزا للفخر والشجاعة،

ومن فقرات اليوم الثالث،افتتاح معرض الحرف والصناعات التقليدية، بمشاركة جمعية احباء المركب الثقافي ابن منظور، بساحة الفنون بقفصة، ثم يتواصل سباق الخيول العربية والبربرية، والمسابقات والعاب الفروسية والمداوري، وفي السهرة و بفضاء المسرح الاثري بقفصة عرض فني للفنانة الشعبية زينة القصرينية.

وتختتم فعاليات النسخة السادسة لمهرجان قفصة المغاربي للفروسية والتراث يوم الاحد 23 أفريل، في ساحة يازاكي، بسباق الخيول العربية والبربرية والعاب الفروسية ثم حفل لتكريم المتوجين في مختلف المسابقات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499