منزل تميم تحتفي بمهرجانها: «غنّي وعلّي صوت الحلم والتحدّي»

غني وعلّي الصوت، لك أن تحلم وتعبر عن خلجات نفسك بالغناء لك ان تعانق السماء وترحل بالمتفرج الى ابعد الاماكن بصوتك وبموسيقاك، غنّي ولا تهب لجنة التحكيم او الربح والخسارة فقط غني للحياة للحب للامل للجمال وللارادة الصلدة التي لا يعرف الياس طريقها، وهكذا هو الفن في منزل تميم


هو مهرجان للحالمين، مهرجان لصناعة النجوم ومنه انطلقت اجود الاصوات التونسية وأفضل فناني المشهد الثقافي التونسي، من منزل تميم تكون الانطلاقة الأولى للحلم وللمشوار الفني في تلك المدينة النابلية الهادئة يكون الموعد من 20الى 22افريل مع الدورة السابعة والعشرين لمهرجان منزل تميم للموسيقيين الهواة.

17 مشاركة في مسابقة الأداء الحرّ
تشهد الدورة الحالية لمهرجان منزل تميم للموسيقيين الهواة 17 مشاركة منها 14 مشاركة في مسابقة الأداء الحرّ للأغنية التونسيّة و ثلاث مشاركات في مسابقة الآداء كما تسجّل غياب المشاركات الشعريّة لعدم وجود مترشّحين للمسابقة.

وأشارت مديرة الدورة نوال بن صالح إلى أنّ الهيئة المديرة للمهرجان راهنت خلال الدورة الحاليّة على المشاريع الموسيقيّة الجديدة و الناجحة ورصدت جوائز ماليّة هامّة للعروض الفائزة؛ (6000 دينار) للفائز في مسابقة الإنتاج و(4000 دينار) للمتحصّل على المرتبة الأولى في مسابقة الأداء الحرّ و(2000دينار) للمرتبة الثانية و(1000دينار) للمتحصّل على المرتبة الثالثة. وأضافت أنّ لجنة التحكيم في المسابقات تتكوّن من كلّ من الفنانين رضا الشمك ومنير الطرودي ولبنى نعمان ونوفل المانع وروضة عبد الله.

في منزل تميم سيتنافسون من اجل الحلم يتنافسون لولادة صوت جديد في الساحة الفنية التونسية يتنافسون للموسيقى وبالموسيقى سيغنون اجمل الاغاني التونسية الخالدة.

بين الطبلة والوتر يكون الافتتاح والاختتام
في منزل تميم لن يقتصر المهرجان على المسابقة بل سيقدم لجمهــوره عرضيـن من أجمل العروض الموسيقية التي انتجت في العام 2016.

الافتتاح سيكون مع العرض الذي صنع الحدث في المهرجانات الصيفية، عرض اساسه الة الطبلة تلك الالة اعاد اليها نصر الدين الشبلي حضورها فجعلها سيدة العرض ومحوره اما بقية الالات فنصيرات لها.

في فلاّقة رحلة الطبلة للبحث في التاريخ وبالطبلة يقدم المخرج حكاية من سكنوا الجبال للدفاع عن تونس، الموسيقى كانت صوتهم و بها نقلت حكاياتهم وقصصهم مع الوطن تونس.

و»فلاقة” عرض تونسي لشاب تونسي اختار الايقاع اختصاصا ، اشتغل على الفن الشعبي التونسي وانكب على الذاكرة الشعبية لتقديمها حتى لا تندثر وحتى لا تنسى، عمل أي موروث تونسي ومن خلاله قدم عرضا مميزا استطاع من خلاله افتكاك التانيت البرنزي في أيام قرطاج الموسيقية ليؤكد ان الفن التونسي والكلمة التونسية تشد الانتباه وتقنع الاذن موسيقيا وفلاقة رمز للموسيقى المميزة.

وهو عرض موسيقي فرجوي يدوم ساعة وأربعين دقيقة، يضم حوالي أربعين عنصرا من عازفين ومؤدّين وراقصن وممثلين من خيرة الطاقات بالبلاد التونسية. يسعى من خلال هذا المشروع الفنّي إلى إحياء الذاكرة الشعبية والمحافظة على الموروث الموسيقي التونسي بأغان وإيقاعات تخاطب أحاسيس المتلقّي وتوقظ فيه مشاعر الفرحة وتحثه على الدّفاع عن ثقافته والتشبث بها وذلك باستعمال

تقنيات مسرحيّة وركحية تخدم عوامل الفرجة الحية.

ثم تنطلق مسابقة الآداء و إنتاج الأغنية التونسيّة بعرض للفرقة الوطنيّة للموسيقى بقيادة الأستاذ محمّد لسود بمسرح دار الثقافة بمنزل تميم على الساعة التاسعة والنصف ليلاً بحضور الفنّان منير الطرودي و تنشيط الإعلامي حاتم بن عمارة.
وتتواصل سلسلة العروض يوم الجمعة 21 أفريل بعرض ”عروق“ لبدر الدريدي يليه عرض لـ“أولاد منزل تميم“ بوسط المدينة إنطلاقا من الساعة السابعة مساءً و تتواصل مسابقات الآداء و انتاج الأغنية التونسيّة بمسرح دار الثقافة بالجهة على الساعة التاسعة ليلا بحضور الفنانة روضة عبد الله.

و تختتم الدورة بالة موسيقية اخرى هي «الوتر» تلك الالة سيدة عرض ”حلفاوين“ لنضال اليحياوي و حلفاوين شعبي العرض الذي قدم اول مرة ضمن فعاليات مهرجان الحمامات الدولي وهو انتاج مركز الثقافي الدولي بالحمامات قام أساسا على الوتر ومزاوجة غريبة بين المزود والقيثارة مزاوجة ممتعة تقدم اغاني تونسية بآلتين مختلفتي الانتماء والصوت مع حضور لالة الوتر والطبلة، حلفاوين شعبي من.

حلفاوين شعبي ليس مجرد عرض فرجوي يقدم اغاني تونسية وموسيقى المزود بطريقة اعتباطية بل هو عمل علمي قام اساسا على البحث في موسيقى المزود في تونس الكبرى ومنطقة سيدي حمادة من ولاية سليانة و بعض مناطق ولاية صفاقس، بحث عن انماط موسيقية مختلفة قدمت بالة المزود، بحث اشرفت عليه «الجبهة الموسيقية الشعبية» التي انطلقت منذ سنوات في العمل على الموسيقى الشعبية التونسية وكانت من نتائجها مجموعة برقو08 ثم عرض حلفاوين populaire، هي رحلة موسيقية تغوص في ذاكرة ابن الحلفاوين نضال اليحياوي عمل عليها ومجموعة من امهر العازفين لاعادة تشكيلها وزخرفتها وتقديمها في عرض جد مميز وساحر، عرض مجنون موسيقيا ويكشف قدرة الشباب التونسي على التميز متى سنحت الفرصة.

بين فلاقة نصر الدين الشبلي وحلفاوين نضال اليحياوي واصوات حالمة تريد ان تتميز سيكون اللقاء في مدينة منزل تميم من ولية نابل مع دورة اخرى لمهرجان الموسيقيين الهواة الذي لم يقدم العام الفارط بسبب خلاف على ادارة المهرجان.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499