بيئة

نبيل بن ابراهم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

لم يبق في مساحات الحريات الممتدة فضاء للعابثين بلا رادع ولا رقيب,,صفر المدير نهاية الاستراحة أو يكاد..وشرع أهل العقول في عد تصاعدي لارتفاع الستارة مؤدنة ببدء مشهد جديد مختلف لا مكان فيه لأدخنة

نبيل بن ابراهم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
حملت الحملة الانتخابية للرئاسية الفرنسية الحالية حدثا استثنائيا وفريدا تمثل

تعدّ الصناعات التقليدية جزءا هاما ضمن منظومة الإنتاج الوطني ورافدا من روافد الخدمات السياحية ومن هذا المنطلق شجّعت الدولة ومنذ الاستقلال هذا القطاع الخدماتي الواعد خصوصا بالجهات الداخلية وتحديدا بربوع الشمال الغربي التي تتوفر على مادة خام تكوّن

لان لكل بداية نهاية فان مشروع جمعية احباء الطيور الذي انطلق منذ اكثر من ثلاث سنوات والممول من صندوق الشراكة للمناطق الحرجة والذي كان هدفه تشجيع السياحة البيئية حول خمس مناطق رطبة في الشمال قد شارف على النهاية ومن اجل ذلك نظمت الجمعية قبل أيام بدار الشباب بالهوارية

تمساحنا مات,,آخر خبر في الراديوهات..
زفرات حق نفثها كثيرون قبل أسبوع... التمساح لا يهان «والحيوان» له حقوق ثابتة .. في الدستور..إن اقتضى الحال

أشرفت السيدة نزيهة العبيدي، وزيرة المرأة والأسرة والطفولة، ليوم الجمعة المنقضي بمنتزه النحلي بأريانة، رفقة السيد رياض المؤخر، وزير الشؤون المحليّة والبيئة، على تتويج الأعمال الفائزة في المسابقة الوطنية «روضة أطفال صديقة للبيئة» ومنح الشارة الأيكولوجيّة لسنة 2016

يبدو أن سحب الأكياس البلاستيكية من المساحات الكبرى التي تم التطبيل لها دعابة سوداء كما يقول الفرنسيون حقا ولست بمبالغ ، فقد لاحظت بأم العين هذا الأمر بمساحة كبرى بالمنار قبل يومين تقع بفضاء صولة حيث كانت الأكياس التي قيل إنه تمّ منعها ما تزال حاضرة في منطقة

لم يكن يوم غرة مارس في تونس مجرد يوم بدا فيه وبالفعل تم منع منح الاكياس البلاستيكية ذات الاستعمال الواحد من طرف المساحات التجارية الكبرى بل كان في نظري اليوم الذي خطونا فيه الخطوة الأولى في طريق اكثر عمقا اعترف على تسميته في السنوات الأخيرة بطريق «التنمية المستدامة»...

ما يزال حلم البيئيين والناشطين من أجل تأمين سلامة المحيط وتجدد الموارد وصون منظومات الطبيعة ومخزونها الإيكولوجي ، مؤجلا، ويبدو للكثيرين أشبه بالسراب.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499