نبيل بن ابراهم

نبيل بن ابراهم

أحيانا نشعر بالفخر لاننا ننتمي الى هذا الوطن :حصل هذا لكثير من الصحفيين الذين حضروا فعاليات اليوم الإعلامي الذي وقع ببادرة من وكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي ومكتب تونس للصندوق العالمي للطبيعة بمقر المعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيات البحار بالمنستير والذي

عندما قامت جمعية احباء الطيور باستدعاء صحفيين الى ملاحات طينة الواقعة على طول 14كم على سواحل مدينة صفاقس من اجل مشاركتها الاحتفال باليوم العالمي للطيور المهاجرة

نداء استغاثة اطلقته جمعية احباء الطيوراخيرا في شكل رسالة أرسلها رئيسها السيد هشام الزفزاف الى السيد وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري كان موضوعها طلبا للتدخل لمنع تهيئة عمرانية محتملة على ضفاف سبخة السيجومي لا تراعي

هل نحن سائرون نحو وعي عالمي بضرورة الانتقال الايكولوجي كحل جذري يساعد البشر على عيش حياة سعيدة ...
هذا ما لمسته بقوة في الأيام الماضية من خلال أحداث ثقافية وسياسية ...

في بحر الأسبوع المنقضي طالعتنا الصفحة الرسمية (فايسبوك ) لولاية نابل بخبر جلسة عمل خصصت لتقديم مشروع مدينة سياحية ضخمة يراد انشاؤها على سواحل عذراء وذات خصوصيات

إلى أن نكون أسعد شعوب الأرض

الثلاثاء, 28 مارس 2017 11:13

نبيل بن ابراهم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

نبيل بن ابراهم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
حملت الحملة الانتخابية للرئاسية الفرنسية الحالية حدثا استثنائيا وفريدا تمثل

لان لكل بداية نهاية فان مشروع جمعية احباء الطيور الذي انطلق منذ اكثر من ثلاث سنوات والممول من صندوق الشراكة للمناطق الحرجة والذي كان هدفه تشجيع السياحة البيئية حول خمس مناطق رطبة في الشمال قد شارف على النهاية ومن اجل ذلك نظمت الجمعية قبل أيام بدار الشباب بالهوارية

لم يكن يوم غرة مارس في تونس مجرد يوم بدا فيه وبالفعل تم منع منح الاكياس البلاستيكية ذات الاستعمال الواحد من طرف المساحات التجارية الكبرى بل كان في نظري اليوم الذي خطونا فيه الخطوة الأولى في طريق اكثر عمقا اعترف على تسميته في السنوات الأخيرة بطريق «التنمية المستدامة»...

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499