سليمان بن يوسف

سليمان بن يوسف

تمساحنا مات,,آخر خبر في الراديوهات..
زفرات حق نفثها كثيرون قبل أسبوع... التمساح لا يهان «والحيوان» له حقوق ثابتة .. في الدستور..إن اقتضى الحال

ما يزال حلم البيئيين والناشطين من أجل تأمين سلامة المحيط وتجدد الموارد وصون منظومات الطبيعة ومخزونها الإيكولوجي ، مؤجلا، ويبدو للكثيرين أشبه بالسراب.

حدث فكرون وفيّ أن سلحفاة غمغمت وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة أنها توصي بميراثها لمن عاش من صغارها بعد فقس بيضها في مكان غير معلوم من سواحل قوريةالصغرى,,وأنها أضافت متحسرة على نهمها الذي قادها لالتهام كيس بلاستيكي عوض قنديل بحر، رغم تحذير

تربة الخصب..مهد البناء

الإثنين, 06 فيفري 2017 11:51

لا يعلم الكثيرون أن للحياة والتنمية والاقتصاد مرتكزات وموارد اساسية في مقدمتها الهواء والماء والتربة، ويمثل تقليص اي منها واستنزافه أو تدمير تركيبته وتوازنه والحد من تجدده أحد أسباب التدهور والنهاية الوشيكة المحدقة بأنظمة الكون وفي مقدمتها البشر.

تشكل النخب عادة النماذج الفكرية والسياسية التي تقود وترسم المتجهات وتحدد البرامج والخطط التي تسلكها العامة، وهي في مجال البيئة، أسوة تحتذى أو هكذا يفترض في السلوك الرشيد وتقديم التجارب النموذجية القابلة للتعميم.

ثلاثة أسئلة تطرح بإلحاح في زمن البحث عن أفق أخضر يضمن النجاة للبشرية ويؤجل الوصول إلى «حافة الدنيا» الوشيكة، ويرمم ما انهدم ويرتق ما انفتق ويصلح ما فسد في البر والبحر بما كسبت ايدي الإنسان.

مقدور البيئيين أن يحبسوا الأنفاس ويلتقطوها قبل فوات الأوان، في رحلات عد تنازلي متكررة قبيل كل «كوب» أو قمة مناخية، وبعد سنوات من الخيبة الكبرى لمؤتمر كوبنهاغ الدانمارك 2009، وتجدد الأمل مع إعلان يباريس اللحظات الأخيرة قبل وداع مؤتمري كوب21 بباريسعاد

مساجد إيكولوجية...لـِمَ لا؟

الإثنين, 05 ديسمبر 2016 12:29

يجري في تونس إعداد مشروع أول مسجد مصمم بالمواصفات الأيكولوجية، وهو جهد محمود لمهندس معماري تونسي هو السيد لطفي بن رجب، قد يبدو لأول وهلة، من قبيل الترف وعملا شاذا وجناحا خارج السرب..
وبعد معاينة المشروع

غزال الجبل قبل الخبز أحيانا

الإثنين, 28 نوفمبر 2016 13:11

لم تكن تدرك قبل اليوم أن للغزال النادر أهمية في توازن منظوماتنا والآن عرفت أن لكل كائن حيوانا كان أو نباتا دورا ووظيفة وأهمية في توازن محيطنا وفي تسلسل معيشنا وواقعنا وحاضرنا وغدنا..

فجأة تسنى ترويض الحلم و باتت الشرطة البيئية حديث الساعة وشغل الناس..

الصفحة 1 من 3

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499