تطاوين: إحداث لجنة لتصحيح وإعداد الملف الفني للمنتزه الجيولوجي « جيوبارك تطاوين»

انعقدت خلال هذا الأسبوع بمقر ولاية تطاوين، جلسة عمل خصصت لاستعراض مختلف الجوانب

الفنية والقانونية لمشروع المنتزه الجيولوجي الاول من نوعه في بلادنا (جيوبارك) والمقدرة مساحته بحوالي مليون هكتار بولاية تطاوين بالظاهر، وذلك بحضور وفد عن الديوان الوطني للمناجم برئاسة المدير العام، محمد بن سالم، وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب ورؤساء البلديات وجمع كبير من ممثلي المجتمع المدني والمختصين في الجيولوجيا.
وقدمت لجنة «الجيوبارك» المتكونة من كفاءات شبابية من أبناء الجهة في مستهل هذه الجلسة عرضا مفصلا حول المواقع الجيولوجية والتراثية في تطاوين تلاه عرض ثان من تقديم المنظمة الدولية للقيادات الشبابية أبرز ما تتميز به ولاية تطاوين من ثراء جيولوجي متفرد ومهدد بالنهب والاندثار وجدير بالتثمين في منتزه جيولوجي يحمل اسم تطاوين.
وشدد المتدخلون، من جهتهم، في هذه الجلسة على ضرورة تشريك المجتمع المدني في بلورة مختلف أشكال ومحتويات هذا المشروع الضخم والمفيد جدا للتنمية الجهوية في هذه الربوع ، مطالبين بأن يكون أبناء الجهة شركاء فاعلين وأساسيين في بنية هذا المشروع ولجنة تسييره وتنفيذه ولا مجال للبرامج المسقطة والقرارات العشوائية التي لا تراعي خصوصيات الجهة ومقدراتها البشرية والعلمية، على حد قولهم.

وأكد المدير العام لديوان المناجم محمد بن سالم في تدخله ان الديوان شريك فني يتفاعل تماما مع مقترحات الجهة وسلطتها ويساعد على إنجاح هذا المشروع الاول من نوعه في تونس والثاني في شمال افريقيا وان الاعتمادات التي تم رصدها هي بسيطة ومخصصة لمصاريف التسيير، فيما أكّد مدير التراث الجيولوجي بالديوان محسن حسن ان اللجنتين الوطنية والجهوية للمشروع سيتم تشكيلهما قبل نهاية العام الجاري وان مراحل مهمة تم إعدادها إلى حدّ الان.

ولوضع حدّ لما عرفته الجهة مؤخرا من تجاذبات وحملة على شبكة التواصل الاجتماعي للإبقاء على هذا المشروع في ولاية تطاوين التي تضم اكثر من 80 بالمائة من التراث الجيولوجي في الجنوب الشرقي قرر والي الجهة عادل الورغي الذي ترأس اشغال هذه الجلسة تكوين لجنة قارة تتكون من مسؤولي 8 إدارات جهوية معنية بالمنتزهات الجيولوجية منها ديوان المناجم و8 من ممثلي المجتمع المدني 4 من لجنة «الجيوبارك» الشبابية ومثلهم من المنظمة الدولية للقيادات الشبابية و3 من الكفاءات الجهوية لتصحيح وتوضيح المسار من حيث التشاركية وستنطلق هذه اللجنة في أعمالها، يوم الثلاثاء القادم، لتقديم برنامج مفصّل وملف متكامل لهذا المشروع في أقرب الآجال.

وقد أكد كل من رئيس لجنة الجيوبارك المنصف حندورة وممثل المنظمة الدولية للقيادات الشبابية أيوب بوخشم أن هذه الجلسة كانت بمثابة تصحيح مسار « الجيوبارك» الذي انطلق البحث فيه منذ نهاية القرن الماضي وعبرا عن ثقتهما في أعضاء اللجنة المحدثة وتضمين مختلف العناصر الـ8 والمتميزة في برنامج المشروع دون التقيّد بما أعدته الكنفدرالية السويسرية لجامعة الاقتصاد والتكوين والبحث وهي مهتمة بتمويل دراسة المشروع، وذلك عن طريق تمويل المشروع في دراستها للسياحية في منطقة «الظاهر» ويمكن الاستئناس بها في هذا المشروع الضخم دون أن تصبح برنامجا مسقطا على الجهة.

وطالب الطرفان بأن تكون الجهة ممثلة بالعدد اللازم من إطاراتها في لجنة القيادة الوطنية ودعا الأستاذ الجامعي ورئيس جامعة قابس سابقا الدكتور مبروك المنتصر الى التسريع في إعداد الملف الفني وفق ما تحدده منظمة اليونسكو، مؤكدا على الفوائد الكبيرة والمتعددة لهذا المشروع غير المسبوق في بلادنا من حيث ثراء التراث الطبيعي الأقدم في التاريخ والمتنوع في مكوناته العلمية فوق الارض وتحتها، حسب تقديره.

واختتم الاجتماع بتقديم النائب حسين اليحياوي مبادرته التشريعية المتعلقة بمشروع قانون حماية وتثمين التراث الجيولوجي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499