المنستير: بالتعويل على وسائلهم الخاصة فلاحو المناطق السقوية العمومية بمنظومة نبهانة يتحدون النقص الحاد في مياه الري

تمسح المناطق السقوية بولاية المنستير حوالي 5900 هك منها 2720 هك مروية عن طريق منظومة

نبهانة التي ساهمت بصفة فعالة في تنمية قطاع الباكورات بالولاية (90 % من البيوت الحامية موجودة بهذه المنطقة).
وقد انطلق الموسم الفلاحي (آخر فصلي وبدري) بداية من شهر أكتوبر 2017 حيث بلغت الإنجازات النهائية 427 هك من جملة 338 هك مبرمجة أي ما يعادل 126 %، وقد شكل هذا الإنجاز تحديا من طرف الفلاحين لتوفير مياه الري للمزروعات، نظرا لأن الحصة المخصصة للجهة لا تفي بمتطلبات هذه المساحات المزروعة.

لتجنب النقص الحاد لمياه الري فإن فلاحي المناطق السقوية العمومية بهذه المنظومة عوّلوا على وسائلهم الخاصة لجلب المياه من خلال استغلال كافة الإمكانيات المائية المتاحة محليا مع تعمّد خلط المياه المالحة بأخرى عذبة، وتكثيف تقنيات الوسائل المقتصدة في مياه الري وجلب مياه الري باستعمال الصهاريج رغم ارتفاع الكلفة.
ويشهد الإنتاج الجملي للجهة من الخضر(آخر فصلية وبدرية) انخفاضا بحوالي 20 % من جراء عدم توفر كل حاجيات النبتة من المياه وكذلك لارتفاع ملوحة المياه المتأتية من استغلال نقاط المياه المرتفعة الملوحة نسبيا من جهة أخرى.

أمّا بالنسبة إلى الزراعات البدرية تحت البيوت المحمية فإنها لم تحض بحصة من مياه نبهانة باعتبار عدم توفر مياه الري الكافية بالسد، إلا أن فلاحي الجهة بادروا بزراعة حوالي109 هك.

ورغم كل الصعوبات وخاصة منها نقص مياه الري وارتفاع كلفة الإنتاج فإن المساحة الجملية من الزراعات المحمية (آخر فصلية وبدرية) بلغت حدود 536 هك أي بنقص في حدود 17 % فقط من المساحة العادية (650هك). وسيواصل الفلاحون المعنيون ري هذه المساحات بوسائلهم الخاصة.
وللإشارة فإن ولاية المنستير تتصدر المرتبةالأولى وطنيا من حيث إنتاج الباكورات حيث يقدر معدل الإنتاج بحوالي 46500 طن ما يمثل 41 % من الإنتاج الوطني.

ويعتبر قطاع الباكورات جهويا، من أهم ركائز الدورة الاقتصادية حيث يبلغ عدد البيوت المحمية حوالي 12000 ويوفر مايعادل 67 % من الإنتاج الجملي للخضر بالجهة كما يساهم في توفير ما يعادل 15000 موطن شغل مباشر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499