نقص المياه بتونس خلال الموسم الجاري يبلغ 130 مليون متر مكعب ومخزون المياه يسجل نقصا بـ50 بالمائة مقارنة بالسنة المنقضية

كشف كاتب الدولة المكلف بالموارد المائية والصيد البحري، عبد الله الرابحي ان نقص المياه بتونس

خلال الموسم الجاري يبلغ 130 مليون متر مكعب وان مخزون المياه يسجل نقصا بــ 50 % مقارنة بالسنة المنقضية.

واكد الرابحي ان الدولة ستواصل جهودها لتعبئة المياه وذلك عبر بناء عدد من السدود ومنها سد ملاق العلوي وسد وادي خلاد إضافة إلى مشروع المحاور الكبرى لولاية باجة الذي رصدت له تمويلات بـ 150 مليون دينار الى جانب مشاريع تحلية مياه البحر.
واستعرض الامتيازات المضمنة في مجلة الاستثمار الجديدة وخاصة في القطاع المائي وتحسين التصرف في آداء المناطق السقوية ملاحظا ان ولاية باجة ستكون من بين أكبر المستفيدين اعتبارا لتآكل شبكات الري بالمناطق السقوية القديمة.
ودعا في ذات السياق إلى تـثمين مجلة المياه الجديدة وقطاعات الانتاج المميزة للجهة على غرار الزيتون والقمح وإلى تطوير الصناعات الغذائية بها.

كما اعلن الرابحي بمناسبة تدشينه للدورة الخامسة لصالون الفلاحة والتكنولوجيا والصيد البحري «اغري مجردة»، انه سيتم العمل على دفع دراسة مشروع القطب التنافسي «جنان مجردة» المتوقفة حاليا معتبرا ان هذه النوعية الجديدة من المشاريع من شأنها تحقيق إضافة للجهة «وجعلها قاطرة لتونس».
وبين أن مشروع المشاهد الغابية الذي تبلغ تكلفته 400 الف دينار، سيمكن من إدماج مليون ساكن بالغابات بما من شأنه أن يطور المنتوج الغابي.
وقد تضمّن صالون الفلاحة والتكنولوجيا الذي انتظم بمعرض باجة الدولي منتوجات وخدمات شركات البذور والآلات الفلاحية والدواوين المعنية بالمجال الفلاحي وعدد من الجمعيات المهتمة بالانتاج الفلاحي وعدد هام من مجامع الحرفيات الناشطات فى مجالات تقطير الأعشاب وإنتاج المأكولات والصناعات التقليدية وآخر التقنيات والمستجدات في قطاع الفلاحة والصيد البحري.

ومثل المعرض مناسبة للتواصل بين الفاعلين في القطاع الفلاحي بالشمال الغربي لتبادل الخبرات.

وتجدر الاشارة الى ان ولاية باجة احتضنت، خلال هذا الأسبوع جلسة بين عدد من المديرين العامين بوزارة الفلاحة والتنمية والمسؤولين بشركة جنان مجردة حول مشروع جنان مجردة وهو مشروع فلاحي وسياحي وتكنولوجي تقدر تكلفته بــ 2000 مليار وسيوفر 24 ألف موطن شغل. وقد تحصل على هبة لتمويل الدراسات الخاصة به تقدر بــ2 مليون دينار وهو مشروع متوقف لوجود نقاط خلافية بين شركة جنان مجردة وعدد من الوزارات.

وقد تم الاتفاق، خلال الجلسة، على العمل على تجاوز عدد من النقاط الخلافية ومنها عدم التمسك بموقع واحد لإنجاز المشروع ووضع احتمالات عديدة وأماكن مختلفة يمكن إنجاز المشروع بها وتكون خاصة بعيدة عن المخزونات الاستراتيجية للمياه بباجة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499