وزير الطاقة والمناجم: اجتماع مرتقب بين المجمع الكيميائي التونسي والوكالة الوطنية لحماية المحيط بخصوص الوحدات الملوثة بمصنع السياب

أكد وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، خالد قدور أن قرار تفكيك الوحدات الملوثة بمصنع «السياب»

مرتبط بصدور التقرير الفني للوكالة الوطنية لحماية المحيط التي من المنتظر ان تعقد لقاء مع المجمع الكيمائي التونسي خلال الاسبوع القادم لتدارس النقاط الخلافية بينهما بخصوص هذه الوحدات الملوثة.
واضاف بن قدور خلال اشرافه بجزيرة قرقنة على الجلسة الممتازة لمجلس ادارة شركة الخدمات والتنمية متعددة الاختصاصات، ان سلطة الاشراف ستاخذ بعين الاعتبار كل ماسيتضمنه تقرير الوكالة الوطنية لحماية المحيط من نتائج للمضي قدما في تفعيل قرار رئيس الحكومة القاضي بتفكيك الوحدات الملوثة بمصنع السياب وغيرها من مناطق الجمهورية.
وذكر الوزير انه تم اختيار مدينة صفاقس كنموذج لتركيز العداد الذكي الذي انطلقت الدراسات بشانه بالشراكة مع اطراف اجنبية وذلك بكلفة تقدر بحوالي 7 مليون دينار مؤكدا على ان هذه التجربة هي الاولى من نوعها تهدف اساسا الى تحسين مردودية الشركة الوطنية للكهرباء والغاز.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499