تحت شعار « ثروات الجنوب:فرص وتحديات»: توصيات متعدّدة تتوّج أشغال اليوم الإقليمي لولايات الجنوب بقبلي

توّج اليوم الاقليمي لولايات الجنوب المنتظم يوم الجمعة المنقضي، في مدينة دوز من ولاية قبلي، ببادرة من وزارة الصناعة بالتعاون

مع وكالة النهوض بالصناعة والتجديد تحت شعار « ثروات الجنوب :فرص وتحديات» بإصدار عديد التوصيات التي من شأنها دفع عجلة التنمية بولايات الجنوب الست ( قبلي، قابس، قفصة، توزر، مدنين وتطاوين) من خلال الاستغلال الامثل لمواردها الطبيعية والمنجمية .

تمّ التأكيد في الورقة الختامية لورشات هذا الملتقى على ضرورة اعتماد الطاقة المتجددة في تحلية المياه الجوفية وتدعيم منظومة التكوين المهني والتعليم العالي في قطاع الطاقات المتجددة مع اسناد منح تحفيزية للمجامع الفلاحية التي تعتمد الطاقات المتجددة في ضخ مياه الري، علاوة على تثمين الموارد الانشائية المتواجدة بالإقليم في مشاريع ذات قيمة مضافة عالية والاسراع بحل الاشكاليات العقارية التي تقوم كعائق كبير امام الاستثمار في عديد المجالات.

وتمّ كذلك، خلال الملتقى، التأكيد على وجوب تركيز مراكز للبحث في كيفية الاستغلال الامثل للموارد الباطنية الموجودة بالجنوب مع الحرص على ديمومة الواحة وتنظيم القطاع الفلاحي في مستوى الانتاج والترويج وإسناد منح تحفيزية للمشاريع المجددة، فضلا عن احداث هيكل موحد للاستثمار والدعم يضبط الاستراتيجيات وطرق التنفيذ والإنجاز، علاوة على تطوير المهن الصغرى ذات الصلة بالموارد الانشائية بإقليم الجنوب.

سليم الفرياني: ضرورة تثمين ثروات هذه الولايات من أجل إحداث فرص أكبر للتشغيل والتنمية
ومثّل هذا الملتقى، الذي حضره اكثر من 300 شاب من ولايات الجنوب الستة، مناسبة اكد خلالها وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، سليم الفرياني، لدى إشرافه على افتتاحه، ضرورة تثمين ثروات هذه الولايات من أجل إحداث فرص أكبر للتشغيل والتنمية، مشيرا الى الميزات التفاضلية لهذه الربوع التي تمسح اكثر من ثلثي البلاد وبها امتداد لأكثر من ثلث السواحل التونسية، الى جانب ما تزخر به من ثروات باطنية وانتاجات هائلة من التمور التي يمكن استغلالها في تطوير عديد الصناعات التحويلية وأبرز الامتيازات الكبرى في قانون الاستثمار الجديد والتي تعمل على حفز الانتصاب بالولايات الداخلية.

سمير بشوال (المدير العام لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد): الوكالة ستنظم مطلع سنة 2018 قافلة ستجوب كافة ولايات الجمهورية
من جهته، أكد المدير العام لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد، سمير بشوال، أن تنظيم هذا اليوم الاقليمي بولايات الجنوب يعكس توجها جديدا من الوكالة، في ما يتعلق، بتنظيم تظاهرات اقليمية اقتصادية ترمي الى تحقيق جملة من الاهداف اهمها تحقيق استثمارات متقاطعة بين الجهات والوقوف على الفرص الاستثمارية بولايات الجنوب مع التعريف بقانون الاستثمار الجديد، مشيرا الى ان الوكالة ستنظم مطلع سنة 2018 قافلة ستجوب كافة ولايات الجمهورية للتعريف بهذا القانون الذي يسعى الى التحفيز على بعث المشاريع الخاصة في شتى المجالات.

فوزي غراب (المدير العام لديوان تنمية الجنوب) : الربوع تحتوي على مكامن تنموية عالية
بدوره، أوضح المدير العام لديوان تنمية الجنوب، فوزي غراب، ان الديوان يساهم في انجاح هذه التظاهرة عبر تقديم مداخلة حول الثروات والخطوط الكبرى للنهوض بإقليم الجنوب، مبينا ان هذه الربوع تحتوي على مكامن تنموية عالية يمكن عبر حسن استغلالها الارتقاء بهذه الولايات في كافة المجالات وأشار إلى أن المداخلة ستتضمّن عدة معطيات حول الثروات الباطنية والانتاجية لهذه الربوع.

من ناحيته، ذكر المدير الجهوي لوكالة النهوض بالصناعة، عدلاني الجريدي ان برنامج هذا اليوم الاقليمي تضمن، الى جانب المداخلة التي يقدمها المدير العام لديوان تنمية الجنوب، تنظيم3 ورشات تخص الاولى الصناعات الواحية تحت اشراف المدير العام للمركز الفني للتمور، فؤاد بن حميدة، في حين تعنى الثانية بالطاقات المتجددة وتولى الاشراف عليها المدير العام للوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة، حمدي حروش، وافردت الثالثة لموضوع المواد الانشائية تحت اشراف المدير العام للديوان الوطني للمناجم، نوري حتيرة، وقد توّجت أشغال هذه الورشات بجملة من التوصيات التي من الممكن ان تدفع بمسار التنمية في هذه الربوع عبر الاستغلال الامثل لمنتوجاتها وثرواتها الطبيعية والباطنية .

وعبّر عدد من الحاضرين خلال هذه الملتقى وخاصة من الشباب الحامل لافكار مشاريع، عن اعجابهم بهذه التظاهرة التي تساعد في تاطير الشباب وتوجيههم الى مكامن التنمية بولايات الجنوب من اجل حفيزهم على بعث مشاريع في قطاعات واعدة، على غرار الطاقات المتجددة ومن جهته دعا عبد الله بوخشم وهو شاب من تطاوين إلى ضرورة متابعة التوصيات التي توجت اشغال هذا الملتقى مع الحرص على ضمان التفاعل الايجابي من هياكل المساندة مع افكار المشاريع التي يتقدم بها الشباب خاصة في القطاعات التي تم استعراضها في هذه التظاهرة .

يشار الى أن زيارة وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة للجهة من اجل الاشراف على اشغال هذا الملتقى تضمّنت بعض الانشطة الميدانية تعرف خلالها على بعض المشاريع المنتصبة بالمنطقة الصناعية بالقلعة من معتمدية دوز الشمالية وبالمنطقة الصناعية بقبلي قبل الاشراف على جلسة بمقر الولاية خصصت لمتابعة مدى تقدم إحداث عدد من المناطق الصناعية بالجهة، على غرار المنطقة الصناعية بمفترق استفطيمي من معتمدية قبلي الشمالية وبعض الصعوبات التي تعيق هذه المشاريع.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499